رقم الخبر: 357616 تاريخ النشر: آب 12, 2022 الوقت: 19:24 الاقسام: عربيات  
أطفال غزة يضيئون الشموع حداداً على أقرانهم الشهداء
والأمم المتحدة تدعو إلى محاسبة المسؤولين عن قتلهم

أطفال غزة يضيئون الشموع حداداً على أقرانهم الشهداء

أضاء عشرات الأطفال الفلسطينيين في وقفة بمدينة غزة، مساء الخميس، الشموع حداداً على أقرانهم الذين لقوا مصرعهم خلال العدوان الصهيوني الأخير على القطاع.

ورفع المشاركون صوراً للشهداء الذين ارتقوا خلال العدوان، في الوقفة التي نظمتها الهيئة العامة للشباب والثقافة، ومركز "كيان" الثقافي غربي المدينة.

ورفع الأطفال لافتات كتب على بعضها: "أطفال فلسطين ينادون أحرار العالم لإنقاذهم من صواريخ الاحتلال الإسرائيلي"، و"أنقذوا أطفال فلسطين".

وردد الأطفال هتافات تندد بانتهاكات الكيان الصهيوني بحقهم خلال عدوانها على القطاع.

وقالت مديرة مركز "كيان" الثقافي تغريد شعفوط على هامش الفعالية: "نقف وقفة تضامن مع الأطفال الفلسطينيين الذين هم ضحية للعدوان الصهيوني على قطاع غزة".

وأضافت: "ما زال أطفال غزة يعيشون حالة من الذعر والرعب والحزن جراء كل عدوان على القطاع".

واستشهدت الطفلة ليان الشاعر (10 سنوات)، الخميس، من محافظة خان يونس جنوبي قطاع غزة، متأثرةً بإصابتها خلال العدوان الصهيوني الأخير على القطاع.

وأسفرت هذه المواجهة، بحسب وزارة الصحة الفلسطينية، عن استشهاد 48 فلسطينياً بينهم 17 طفلاً، وإصابة 360 آخرين بجراح مختلفة.

والخميس، أعربت مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان ميشيل باشليه عن "قلقها" إزاء عدد الأطفال الفلسطينيين الذين استشهدوا مؤخراً في حرب غزة، داعيةً إلى "محاسبة المسؤولين" عن قتل الأطفال الفلسطينيين.

وقالت باشليه في بيان: إنّ "الكلفة المدنية للتصعيد الأخير في غزة كانت باهظة"، مشيرة إلى أنّ "العدد الكبير من الأطفال الذين قتلوا أو جرحوا هذا العام غير مقبول".

وتمكن مكتب باشليه من التحقق من أنّ بين الشهداء الفلسطينيين الـ 48 ما لا يقل عن 22 مدنياً، بينهم 17 طفلاً و4 نساء. ومن بين 360 فلسطينياً تمّ الإبلاغ عن إصابتهم، نحو الثلثين هم من المدنيين بينهم 151 طفلاً و58 امرأة و19 مسناً.

وأكدت المفوضية السامية: أنّ "غارات صهيونية عدة أصابت ممتلكات يبدو أنها مدنية"، وشددت على أنه "ينبغي أن تتوقف مثل هذه الهجمات".

كذلك دعت باشليه إلى "إجراء تحقيقات فورية ومستقلة ونزيهة وشاملة وشفافة، في جميع الأحداث التي قُتل فيها أشخاص أو جُرحوا".

إلى ذلك، صادقت سلطات العدو الصهيوني، على مخطط استيطاني، لإقامة مستوطنة جديدة على أراضي فلسطينية تتبع لبلدة دير استيا في محافظة سلفيت بالضفة الغربية المحتلة.

ووفق وكالة "فلسطين الآن" أوضح معهد الأبحاث التطبيقية "أريج"، في بيان صحفي، أن مساحة الأراضي الفلسطينية المنوي الاستيلاء عليها بموجب المخطط الاستيطاني الصهيوني تبلغ 259 دونما، في الحوض رقم (2) والحوض رقم (8) من أراضي بلدة دير استيا.

وأضاف: أن المخطط الاستيطاني ينص على إقامة 381 وحدة استيطانية في المستوطنة الجديدة، إضافة إلى مبان عامة ومناطق مفتوحة وشوارع لربط المستوطنة الجديدة بمحيطها الخارجي.

*الجهاد الإسلامي تحذر العدو من التلاعب في حياة الأسير  عواودة

بدورها، حذر الناطق باسم حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين طارق سلمي، العدو الصهيوني من التلاعب في حياة الأسير المضرب عن الطعام لليوم الـ151على التوالي خليل عواودة.

وحمل سلمي، العدو المسؤولية الكاملة عن حياة الأسير عواودة، قائلاُ:" على العدو أن يستجيب لمطالب الأسير خليل عواودة وانهاء اعتقاله الإداري والإفراج عنه ونحذره من التلاعب في حياته وهو من يتحمل المسؤولية الكاملة عن ذلك ".

ونقلت قوات العدو الصهيوني ، صباح الخميس، الأسير المضرب عن الطعام خليل محمد عواودة من سجن عيادة الرملة إلى مشفى أساف هروفيه في الداخل المحتل لتدهور حالته الصحية، وفق تصريح صحفي صادر عن مؤسسة مهجة القدس للشهداء والأسرى والجرحى.

*شهيد بغزة متأثرا بجراحه

هذا وقالت مصادر محلية فلسطينية؛ إن الشاب أنس خالد أنشاصي 22 عاما من خان يونس جنوب قطاع غزة، استشهد الجمعة متأثرا بجراحه التي أصيب بها خلال العدوان الأخير على قطاع غزة.

وأصيب بقصف لطائرة تابعة للاحتلال شرق خان يونس، هو ومجموعة من المواطنين، نقلوا على إثرها إلى مستشفى ناصر في المدينة، وأعلن عن استشهاده الجمعة.

*مستوطن صهيوني يدهس عضو المجلس الثوري لحركة فتح

كما افادت وسائل اعلام فلسطينية، ان عضو المجلس الثوري لحركة فتح، بيان طبيب، أصيب بجراح، بعد إقدام مستوطن صهيوني على دهسه.

وأكد التلفزيون الرسمي الفلسطيني، أن "عضو المجلس الثوري لحركة فتح، بيان طبيب، أصيب بجراح مختلفة جراء دهسه من قبل مستوطن خلال وقفة سلمية أمام قرية عزبة الطبيب، شرق قلقيلية، تنديدًا باعتداءات المستوطنين".

وعادة ما تقمع قوات الجيش الصهيوني المسيرات الأسبوعية المناهضة للاستيطان في القرى التابعة لمحافظة قلقيلية في الضفة الغربية، المطالبة ب‍فتح شارع رئيس بالبلدة أغلقته سلطات الاحتلال إبان انتفاضة الأقصى العام 2003

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: القدس المحتلة/ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/1810 sec