رقم الخبر: 357761 تاريخ النشر: آب 15, 2022 الوقت: 17:29 الاقسام: محليات  
عبداللهيان: سنتوصل الى اتفاق في الأيام المقبلة اذا اظهرت اميركا المرونة

عبداللهيان: سنتوصل الى اتفاق في الأيام المقبلة اذا اظهرت اميركا المرونة

اعلن وزير خارجية الجمهوية الاسلامية الايرانية حسين امير عبداللهيان ، انه بالامكان التوصل الى نقطة اتفاق خلال الايام المقبلة اذا اظهرت اميركا المرونة المطلوبة، مشيرا الى وجود خطة بديلة اذا فشلت المفاوضات.

وقال امير عبداللهيان في مراسم اقيمت اليوم بمناسية يوم المراسل: مساء اليوم سنقدّم لمنسق السياسة الخارجية في الاتحاد الاوروبي جوزيب بوريل ردنا النهائي وبشكل مكتوب حول مسودة النص النهائي للاتفاق النووي،  اذا كان موقف الجانب الاميركي مرنا حيال رأينا النهائي فسنشهد اتفاقا، وعدا ذلك علينا التحاور أكثر،  لدينا خطّة بديلة إذا أخفقت المحادثات في إحياء الاتّفاق النووي.


واضاف : على الجانب الأميركي أن يتحلى بالمرونة لما يعانيه من مشاكل داخلية، فقد جاء دوره، في مفاوضات فيينا وافق الجانب الأميركي على مقترحات إيران الى حد نسبي حول مسألتين بشكل شفاهي، ويجب تحويلهما إلى نص، الأيام القادمة أيام مهمة.


وقال وزير الخارجية الايراني : لم نؤجل المناقشة حول القضايا الاقتصادية، لكننا نناقش ثلاث قضايا مع اميركا على وجه الخصوص وسنعرض آراءنا في الأيام القليلة المقبلة.


وتابع وزير الخارجية الايراني: خطوطنا الحمراء في المفاوضات هي إذا كان هناك اتفاق فسيكون مكتوبا، وان لا يشعر الشعب بتأثير المفاوضات على حياة المواطنين، في الوقت نفسه، لم نعول على الاتفاق، والحكومة تتبع الخطة الاقتصادية بجدية مع كل التقلبات، نحن في وزارة الخارجية نلتزم بأن نصل بالمهمة الموكلة إلينا الى نقطة اتفاق مشرفة.


واردف يقول: نقوم حاليا بتبادل الرسائل مع اميركا حول ثلاث قضايا محددة، وسنعلن عن آرائنا الأخيرة في الأيام المقبلة، وذهبت وفود الدول الأخرى إلى عواصمها لمراجعة آرائها بالتنسيق مع بوريل ومورا، وقلنا لأميركا صراحة أنه في حالة تقديم آرائنا حول هذه القضايا الثلاث، وهي آراء منطقية، فنحن مستعدون للدخول في مرحلة إعلان الاتفاق وعقد اجتماع نهائي بحضور وزراء الخارجية في فيينا ، وسيتم اتخاذ الخطوات المقبلة وفق الجدول الزمني والتوافق الحاصل.


ولفت وزير الخارجية الايراني الى انه تم احراز تقدم نسبي في الجولة الاخيرة من مفاوضات فيينا.


واعتبر امير عبداللهيان ان أحد أسباب اطالة هذه المفاوضات هو أن ايران لا تريد تجاوز الخطوط الحمراء.


واردف وزير الخارجية الايراني قائلا: نحن الآن في نقطة قد نكون عند بداية نهاية الاتفاق، لكن المدة التي يمكن أن تستغرقها بداية نهاية الاتفاق تعتمد بالضبط على الجانب الأميركي، ما كان يجب فعله بيننا وبين الدول الأوروبية الثلاث والصين وروسيا قد تم، ما يجب فعله بيننا وبين أميركا هو القضية الأساسية لرفع الحظر، كل مصالحنا في هذا، ولكن في إدارة الملف النووي، علينا أن نعطي بعض الأشياء حتى نتمكن من كسب بعض الأشياء في مجال الحظر.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: وكالة فارس
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 3/2875 sec