رقم الخبر: 357823 تاريخ النشر: آب 16, 2022 الوقت: 19:25 الاقسام: دوليات  
بوتين يحسم الأمر: عهد القطب الواحد تلاشى
في إشارة الى أهمية الحرب الأوكرانية..

بوتين يحسم الأمر: عهد القطب الواحد تلاشى

الوفاق- اتهم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الثلاثاء واشنطن بمحاولة إطالة أمد الصراع في أوكرانيا، وكذلك باستفزاز الصين عبر تايوان، معتبرا أن روسيا والصين تحافظان على سيادتهما في مواجهة الهيمنة الغربية، أما وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو فاعتبر أن حرب أوكرانيا أنهت عهد القطب الواحد.

وفي خطاب ألقاه بمنتدى موسكو للأمن الدولي قال بوتين: إن الدول الغربية تسعى إلى مد نظام شبيه بحلف شمال الأطلسي "ناتو" (NATO) إلى منطقة آسيا والمحيط الهادي، وإنها تحمل روسيا مسؤولية "فشله" وتحاول خلق كتلة جديدة في آسيا.

* إطالة أمد الصراع في أوكرانيا

وأضاف بوتين أن الولايات المتحدة تحاول "إطالة أمد" الصراع في أوكرانيا، وأنها حاولت صب الزيت على النار في مناطق أخرى حول العالم كما يجري في تايوان، معتبرا أن زيارة رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي إلى تايوان في أغسطس/آب الجاري استفزاز "مخطط بدقة".

ورأى بوتين أن عالما متعدد الأقطاب ومبنيا على القوانين الدولية هو لمصلحة الجميع دون استثناء، معلنا أن روسيا والصين تحافظان على سيادتهما في مواجهة الهيمنة الغربية.

كما اعتبر الرئيس الروسي في كلمته أن الغرب بحاجة دائمة للأزمات للحفاظ على هيمنته على العالم.

بدوره، قال وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو خلال افتتاح المنتدى: إن الأمن العالمي تدهور بشكل أسوأ مما كان عليه أيام الحرب الباردة.

وأضاف الوزير أنه تم رفع عدد قوات الناتو في شرق ووسط أوروبا مرات عدة، وأن القوات الغربية المشتركة في أوكرانيا أصبحت في مواجهة القوات الروسية.

واعتبر شويغو أن عهد القطب الواحد انتهى مع بدء العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا، وأن هناك أقطابا متعددة.

وقال أيضا: إن عمليات الجيش الأوكراني يتم التخطيط لها من قبل الولايات المتحدة وبريطانيا.

وأكد وزير الدفاع الروسي أن إمداد أوكرانيا بالأسلحة الغربية لم يؤثر على العملية العسكرية هناك، مضيفا لا حاجة لدينا لاستخدام أسلحة نووية في أوكرانيا.

تصريحات بوتين جاءت في كلمة مسجلة تم بثها في افتتاح النسخة العاشرة من منتدى الأمن، مضيفا أن برنامج المنتدى كان يتضمن إشارة إلى كلمة وزير الدفاع فقط.

* تحذير مخيف للغرب

من جهته، نشر الكاتب، ماثيو دولي، من "ديلي ميل" مقالا يتحدث عن تحذير "مخيف" وجهه الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، إلى الغرب بتقديم أسلحة حديثة مميتة لحلفائه.

حيث يتناول المقال محاولات الغرب منع دول حليفة لروسيا من الحصول على أسلحة متطورة وقوية، في الوقت الذي أعرب فيه الرئيس بوتين، خلال خطابه يوم الاثنين، 15 أغسطس، خلال افتتاح معرض "الجيش 2022"، عن استعداده لتزويد هذه الدول، من بين دول أخرى تشكل تهديدا للغرب بأسلحة متطورة وحديثة، "من الأسلحة الخفيفة وحتى العربات المدرعة والمدفعية، وصولا إلى الطائرات القتالية والطائرات المسيرة"، متابعا: "وهي أسلحة تمت تجربتها جميعا أكثر من مرة في عمليات عسكرية حقيقية".

*روسيا تنوي مدّ حلفائها بالأسلحة

وتابع الكاتب من "ديلي ميل" أن ممثلين عن أكثر من 70 دولة كانت متواجدة في الفعالية الروسية، رغبة من بعضها في إجراء عمليات شراء محتملة للأسلحة الروسية، التي قال عنها الرئيس الروسي إنها "تسبق نظيراتها في العالم بسنوات إن لم يكن بعقود".

وأشار الكاتب إلى أن من بين الحلفاء لروسيا فنزويلا، وكوبا التي تبعد عن ساحل مدينة ميامي الأمريكية 90 ميلا فقط، وهو ما يجعل من إمداد روسيا لهذه الدول التي توجه الهيمنة الغربية بالأسلحة المتطورة للغاية بمثابة استفزاز للغرب. حيث تعد روسيا بالفعل ثاني أكبر مصدر للأسلحة في العالم بعد الولايات المتحدة الأمريكية، وتبيع أسلحتها إلى الصين وفيتنام والهند وإيران.

 كذلك تقول التقارير: إن روسيا تعمل على تقنية الليزر، التي ستكون قادرة على تعمية أقمار التجسس التابعة لحلف "الناتو" في المدار، وهو ما سيكون مفيدا للغاية في أي صراع ضد الكتلة.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/1009 sec