رقم الخبر: 357849 تاريخ النشر: آب 17, 2022 الوقت: 14:45 الاقسام: ثقافة وفن  
حیاکة العباءة الرجالیة...مهنة تأبی النسیان في خوزستان
تراث تمتد جذوره في أعماق التاريخ

حیاکة العباءة الرجالیة...مهنة تأبی النسیان في خوزستان

اعتاد رجال أهالي خوزستان على ارتداء العباءة في الأعياد والمناسبات المختلفة، حيث تمثّل زينة ووقاراً للرجل، فضلاً عن أنها تراث تمتد جذوره إلى أعماق التاريخ. إنها العباءة الرجالية، التي أصبحت يوماً بعد يوم تحتل مكانة مهمة كزي شعبي في خوزستان.

وتعتبر العباءة الرجالية مكمّلة لأناقة الرجل العربي، وما تزال صامدة أمام أنواع الأزياء والموديلات التي تغزو الأسواق جنوب ایران، وما تزال تلقى رواجاً وإقبالاً، ليس فقط من قبل رؤساء القبائل والشيوخ وسكان القرى والأرياف؛ بل أصبحت تنتشر في أوساط الشباب.

على الرغم من التطور التكنولوجي الحاصل في جميع ميادين الحياة والتقدم العلمي في عجلة الصناعة ودخول التقنيات الحديثة في اغلب مراحل التصنيع ما زالت بعض الصناعات والحرف تمارس باسلوب بدائي حيث الاعتماد على التصنيع اليدوي في ذلك ومن هذه المهن والحرف صناعة، العباءة العربية الرجالية، ولا زال الكثير من الحرفيين في خوزستان، کشادکان وبهبهان، يمتهنون هذه الحرفة التي تعلموها بالوراثة عن آبائهم وأجدادهم .

البشت الدورقي

برع اهالي شادكان، في صناعة العباءة الرجالیة التي عرفت مع امتداد شهرتها في ایران بالبشت الدورقي في دلالة علی جودته ونوعیته.

والبشت مسمی فارسي لقطعه قماش یتم ارتداؤها فوق (الدشداشة)، وقد عرف البشت او العباءة في خوزستان منذ عقود طویلة، حیث یعتبر مصدرا للوجاهة والوقار یرتدیه معظم الرجال خاصة علماء الدین.

وعرفت في خوزستان قصة صناعة العباءة وحیاکتها منذ قرون عن طریق اهالي شادكان وبهبهان الذین اجادوا هذه الحرفة، اضافة الی تصدیرها الی المناطق الایرانیة کقم المقدسة والدول المجاورة خصوصا دول الخلیج الفارسي والعراق

ورغم تطور التکنولوجیا ودخول الآلة النسیجیة الا ان هذه الصناعة في شادکان تتم بطریقة یدویة محترفة.

یقول الحاج أحمد زنبوري وهو أحد حائکي العباءة الرجالیة في شادکان: "تستغرق صناعة البشت او العباءة الواحدة مابین عشرة ایام الی خمسة عشر یوما یفضل الکثیر من الزبائن البشت المصنوع یدویا بانامل تجید حرفیته الدقیقة والتي تتحدی الآله الحدیثة في رسم وتطریز البشوت بصورة اکثر جمالیة وجودة عالیة".

ویضیف الحاج أحمد: "تتنوع البشوت في شادکان الی عدد من الاشکال المختلفة،کما ان سماکة الاقمشة تختلف عن بعضها حیث یتزاید الطلب علی نوعیة الاقمشة تبعا لحرارة الاجواء فالبعض یفضلها ثقیلة في فصل الشتاء والبعض الاخر یطلبها خفیفة في فصل الصیف.

أسماء العباءة الرجالیة

العباءة العربية تختلف في تسميتها من بلد لآخر ففي مصر مثلا لا تزال تسمى بالبردة اما في العراق ودول الخليج الفارسي فتسمى بالعباءة او (البشت) نسبة الى قبائل البشتون في افغانستان الذين كانوا يلبسونها ليتميزوا عن غيرهم وهذه العباءة انما اصبحت تشكل جزءا من الشخصية العربية. ونوع هذه العباءة ينعكس بايجابية على هيئة مرتديها عند حضورهم في الدواوين والمجالس العشائرية والمناسبات المختلفة، حتى اصبح ارتداؤها في هذه المناطق قانونا لا يمكن تجاوزه لما تضفيه من دلائل الهيبة على لابسيها.

والعباءة انواع تختلف من واحدة لأخرى من حيث طريقة النسج او الحياكة او الخياطة (الشيراز) وكذلك من حيث مواسم ارتدائها ونوعية المواد الداخلة في صناعتها .

يقول اسد الله یوسفي - أحد صناع العباءات في بهبهان: "لقد ورثت هذه المهنة من ابي الذي تعلمها هو ايضا عن والده ويضيف: توجد انواع من العباءات فمنها ما يصنع من صوف الاغنام ومنها ما يصنع من وبر الابل حيث نقوم بشراء هذه المواد من البدو او من الناس الذين يربون هذه الحيوانات حيث يقومون بجز الصوف او الوبر وبيعه لنا حيث يقوم الحيّاك بحياكة هذه الغزول وبطريقة يدوية، حيث ان المكائن التي ادخلت حديثا لا تستطيع نسج العباءة من الغزول التي تغزل باليد او التي تصنع من الصوف 100% لان الغزول تتقطع اثناء عملية الحياكة كذلك فان العباءة المصنوعة بالمكانة تحتوي على نسبة من النايلون لتكون الغزول قادرة على مقاومة سحب الماكنة اثناء عملية الغزل ولهذا فانها تكون ارخص سعرا من تلك المصنوعة بالطريقة اليدوية.

 ویضیف: وبعد اكمال عملية حياكة العباءة تصبح عباءة صوف بدون خياطة ثم نقوم نحن بعملية الفصال حسب طلب المشتري حيث نأخذ المقاسات الكاملة للزبون ثم تاتي المرحلة التالية وهي مرحلة (الخبانة) عندها تكون جاهزة للخياطة او (الشيراز) وعن انواعها فيقول هناك انواع الخفيف الذي يسمى (البشت) حيث يكون معقدا جدا في الحياكة ومكلفا في السعر والنوع الاخر السميك الذي يكون اقل كلفة واسهل حياكة من الخفيف.

 وهناك انواع للعباءة منها الفراتية والنجفية والغربية اما الغربية فيكون لونها ابيض واحمر ولكل هذه الانواع راغبيها ومفضلي ارتدائها كما ان اسعارها تختلف حسب نوع خياطتها (شيرازها) فمنها ما يخاط بالحرير الطبيعي الاصلي وهو غالي الثمن ومنها ما يخاط من لونها وبمادة البريسم ويكون اقل سعرا وهو الالمسمى او المسمار وابو الهيلة والنوع الثاني (الجاسبي) اي المذهب ويسمى ايضا بالرزي ويستعمل فيه الخيط الياباني او الفرنسي او الالماني وكذلك فان انواع العباءات قد تنقسم حسب مواسم السنة فمنها الشتوي او الصيفي او الربيعي والذي يكون بين فصلي الصيف والشتاء".


 

بقلم: محمد حسن الشبري  
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/ خاص
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/7097 sec