رقم الخبر: 358489 تاريخ النشر: آب 30, 2022 الوقت: 19:20 الاقسام: رياضة  
الخميس القادم.. كأس العالم في طهران
في برج ميلاد؛

الخميس القادم.. كأس العالم في طهران

* حدث لن يتكرر مرة أخرى!

الوفاق / يشهد يوم بعد غد الخميس المصادف 1/9/2022 في طهران حدثاً لن يتكرر مرة أخرى، انه مرور كأس العالم في ايران وتواجده في العاصمة طهران وببرج ميلاد على وجه التعيين.

ويعتبر هذا الحدث من الاحداث المهمة جداً بل الحدث الاهم على الصعيد الرياضي بشكل عام وكرة القدم بشكل خاص، حيث تقرر في هذه البطولة ان تنتقل هذه الكأس الى كل البلدان المشاركة أو المتأهلة الى النهائيات – ويمر في بعضها التي لم تتأهل ايضاً - .

وهذا الفرصة – أي فرصة مشاهدة الكأس بشكل قريب وحي – لا تتكرر في العمر سوى مرة واحدة فقط؛ وكل من شاهد هذا الحدث سابقاً – أي من قرب عندما زار الكأس بلده – يعتبره حدثاً فريداً ومن نوع خاص وغير قابل للتكرار، وعندما ينتقل الكأس من دولة الى اخرى يرافقه أحد عمالقة الكرة السابقين أو الحاليين – وعلى الاعم الاغلب من النجوم القدماء – وبدأ العمل بهذا الطرح اعتباراً من كأس العالم 2006 التي كانت في المانيا وهذه هي المرة الرابعة التي يحدث فيها هذا الامر.

ويرفع حاملو هذه الكأس شعار "مرة واحدة في العمر" لدعوة الناس وكل محبي الرياضة عموماً كورة القدم خصوصاً لمشاهدة هذا الحدث الفريد من نوعه في حياة كل انسان.

وبدأ قطار هذا المسير الماراثوني لكأس العالم هذا العام اعتباراً من 2/5/2022 من مدينة دبي الاماراتية متجهاً الى 51 دولة؛ ولاول مرة في تاريخ نهائيات كأس العالم سيزور هذا الكأس البلدان 32 المتأهلة الى النهائيات حتى يستقطب اكبر عدد من المشجعين والمتفرجين في هذه الدول الى البطولة العالمية الاكبر في تاريخ الكرة، ومن المقرر ان يزور هذا الكأس 211 دولة عضواً في الاتحاد الدولي لكرة القدم حتى نهاية عام 2030.

وصرح دبير الفيفا "رومي غاي" في هذا الصدد قائلاً: ان الغرض من هذا الامر هو مشاهدة اكبر عدد ممكن من الناس لهذه الكأس وذلك لزيادة العلاقة في هذه البطولة وبهذه الكأس وبذلك يزدان هيجان وشغف الناس بهذه البطولة وبهذه الكأس.

 ويسافر مع هذه الكأس الحارس الاسباني السابق ايكر كاسياس واللاعب البرازيلي كاكا بعنوان ممثلي الفيفا للانتقال مع هذه الكأس الى الدول المختلفة للتعريف بالكاس والبطولة ككل.

وصرح اللاعب البرازيلي السابق كاكا قائلاً: يعتبر هذا واحد من الافتخارات الكبيرة لي في ان ارافق اكبر واثمن كأس رياضية للتعريف بها في مختلف دول العالم، وهذا يذكرني عندما شاركت في أول بطولة بكأس العالم وكان عمري وقتها 20 عاماً فقط.

وتكلم كاسياس النجم الاسباني حول ذلك ايضاً فقال: في عام 2010 وعندما كنت كابتن للمنتخب الاسباني رفعت كأس العالم بيدي هاتين كأبطال للعالم، وهذا انجاز كبير لي بأن اسافر مرافقاً لهذه الكأس حول العالم معرفاً بها فهذا يلهمني بشعور لا يوصف س

ويجعلني احس بغرور كبير.

واكثر الرياضيين ومتتبعي الرياضة يعلمون ان الكأس الذهبية الاولى التي صنعت لبطولة كأس العالم الاولى 1930م في الاوروغواي – كانت من الفضة ولكنها طليت بالذهب! – وكان اسمها "جول ريمه"؛ وهي تعود لاسم رئيس الفيفا انذاك وهو فرنسي وهو الرئيس الثالث للفيفا حيث دامت رئاسته من 1921 ولغاية 1954، يعني بحدود 33 سنة – اطول مدة لرئيس فيفا – واتم رئاسته وهو في الثالثة والثمانين من العمر!!

وبعد سنتين من ذلك توفي وهو في الخامسة والثمانين، وهذه الكأس سلمت للمنتخب البرازيلي في عام 1970م والتي احتفظ بها البرازيليون لحصدهم اللقب للمرة الثالثة، وهذه الكأس في عام 1966م في انجلترا سرقت ولكنها بشكل عجيب وجدت من قبل ديفيد كوربت وسغش بيلز.

والكأس التي احتفظ بها البرازيليون سرقت من جديد من مقر الاتحاد البرازيلي لكرة القدم عام 1983م ولكن هذه المرة اختفت وللأبد..

وهذه الكأس الموجودة الان هي كأس جديدة وهي الثانية بعد تلك الاولى، هذه الكأس في عام 1971م صنعت من قبل شركة ايطالية وصنعا الفنان الايطالي سيلفيو غازانيغا.

وصنعت هذه الكأس من الذهب عيار 18 ووزنها 6.175 كغم وارتفاعها 36.8 سم وعرضها 12.5 سم، وقيمتها تقدر بـ15 مليون بوند.

 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق - خاص
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 1/5690 sec