رقم الخبر: 358659 تاريخ النشر: أيلول 04, 2022 الوقت: 15:07 الاقسام: دوليات  
اردوغان يهدد اليونان وأثينا تعتبر تصريحاته استفزازية

اردوغان يهدد اليونان وأثينا تعتبر تصريحاته استفزازية

هاجم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، السبت، اليونان واتهمها بأنها «تحتل» جزراً في بحر إيجه، لكن اليونان استغربت الموقف، وقال رئيس الوزراء اليوناني ميتسوتاكيس إن موقف تركيا من التشكيك في سيادة اليونان على الجزر «غير مقبول».

وتركيا واليونان خصمان قديمان، وهما على خلاف الآن حول قضايا عديدة تشمل التحليق المتبادل في مجاليهما الجويين ووضع جزر في بحر إيجه والحدود البحرية والموارد الهيدروكربونية في البحر المتوسط وقبرص المنقسمة عرقياً. واتهمت أنقرة أثينا في الآونة الأخيرة بتسليح جزر بحر إيجه منزوعة السلاح، وهو أمر تنفيه أثينا. ولم يسبق لأردوغان أن اتهم اليونان باحتلال الجزر.
وقال اردوغان إن على اليونان «ألا تنسى إزمير»، في إشارة إلى طرد تركيا القوات اليونانية من المدينة في عام 1922. وأضاف: «حين تأتي اللحظة، سنفعل ما يلزم. قد نصل فجأة خلال الليل».
كما حذر الرئيس التركي أثينا من أنها ستدفع «ثمناً باهظاً» في حال واصلت انتهاك المجال الجوي التركي ومضايقة الطائرات التركية فوق بحر إيجه. وتابع: «أيها اليونان، إذا مضيتِ قدماً، ستدفعين ثمناً باهظاً».
والأحد الماضي، أعلنت تركيا أن طائرات تركية كانت في مهمّة في بحر إيجه وفي شرق البحر المتوسط استُهدفت من جانب اليونان بنظام الدفاع الجوي «اس-300». وهو ما نفته أثينا.
وتتهم اليونان الطائرات التركية بالتحليق فوق جزر يونانية قريبة من الحدود التركية وينعكس الخلاف بين الدولتين الجارتين من خلال تسيير عدد كبير من الدوريات. وفي يونيو الماضي، صرّح وزير الخارجية التركي، مولود تشاوش، أوغلو بأن أنقرة ستتحدى سيادة اليونان على هذه الجزر إذا واصلت إرسال قوات إليها.
وأعلنت وزارة الخارجية اليونانية، ، أن التصريحات “الاستفزازية” التركية الأخيرة التي صدرت عن مسؤولين أتراك، تقوض تماسك حلف شمال الأطلسي (الناتو). وقالت الخارجية اليونانية في بيان، إن اليونان لن تحذو حذو تركيا، في إطلاق التصريحات المشينة المتكررة يوميا، والتهديدات.
وأضافت الخارجية اليونانية بحسب البيان “سنطلع على الفور حلفاءنا وشركاءنا على محتوى التصريحات الاستفزازية خلال الأيام الأخيرة، ليصبح واضحا من يقوض تماسك تحالفنا [حلف الناتو] بشكل خاص في وقت خطير”. وتابع بيان الخارجية اليونانية: “في نفس الوقت سنستمر في العمل بناء على قواعد القانون الدولي وقانون البحار، كداعم لأمن واستقرار المنطقة بأكملها”.
وتشهد العلاقات بين تركيا واليونان العضوين في حلف شمال الأطلسي، خلافات منذ سنوات طويلة في عدة ملفات أهمها الحدود البحرية والجوية ومسألة قبرص والتنقيب عن الغاز، وهو الأمر الذي دفع القوات التركية إلى تسيير دوريات جوية شبه يومية حول الجزر اليونانية القريبة من السواحل التركية.


 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/ فارس
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 2/7142 sec