رقم الخبر: 358830 تاريخ النشر: أيلول 07, 2022 الوقت: 18:53 الاقسام: دوليات  
بوتين: حاولنا حلّ الأزمة الأوكرانية بشتى الطرق السلمية

بوتين: حاولنا حلّ الأزمة الأوكرانية بشتى الطرق السلمية

ردا على سؤال بشأن أوكرانيا، سأل الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بدوره ما إذا كانت أوكرانيا تنتمي لهذه المنطقة من شرق العالم، إلا أنه أعرب عن استعداده للإجابة عن السؤال. وإجابة على سؤال المحاور قال بوتين: إن روسيا لم تبدأ أي عمليات عسكرية، وإنما نحاول إنهاء الأزمة، التي لم تبدأ في هذا العام، وإنما بدأت منذ عام 2014 عندما رفض النظام الأوكراني الجلوس إلى طاولة المفاوضات، وحاول فرض إرادته بالقوة، وقام بالعملية العسكرية ضد دونباس تلو الأخرى، ومارس شتى أنواع القمع والتطهير العرقي تجاه شعب دونباس، خلال ثمانية أعوام، مشيرا إلى أن روسيا "حاولت اللجوء إلى شتى الطرق السلمية"، وتابع الرئيس أن روسيا، بعد كل المحاولات قررت أن ترد بالمثل، وترد بالقوة مثلما مارس العدو المفترض محاولاته لحل الأزمة بالقوة، وكل جهودنا موجهة لمساعدة شعب دونباس، حيث قال الرئيس: "هذا واجبنا، وهذا ما سنفعله".

وأكمل بأن العالم بعد وباء كورونا كان ينتظر أن يتعافى من تداعيات الوباء إلا أنه اصطدم بوباء آخر وهو "العقوبات الغربية". جاء ذلك خلال الجلسة العامة لمنتدى الشرق الاقتصادي في فلاديفوستوك الروسية، حيث يلقي الرئيس الروسي الأربعاء، 7 سبتمبر، خطابا خلال الدورة السابعة للمنتدى.

ويجذب الحدث أكثر من 4000 مشارك وممثلين من أكثر من 60 دولة. ويعد المنتدى منصة فعالة لتبادل الآراء والخبرات بين صانعي السياسة والمسؤولين وممثلي قطاع الأعمال من مختلف دول العالم.

*فرض نماذج سلوك خاصة

وأكمل بوتين بأن الغرب يريد فرض نماذج سلوك خاصة به، تخدم مصالحه ولا تخدم سواها، ولكن الآن هناك هيمنة مراوغة للولايات المتحدة في السياسة العالمية.

جاء ذلك خلال الجلسة العامة لمنتدى الشرق الاقتصادي في فلاديفوستوك الروسية، حيث يلقي الرئيس الروسي اليوم الأربعاء، 7 سبتمبر، خطابا خلال الدورة السابعة للمنتدى، حيث تابع بوتين أن العالم يمر بتغيرات "تكتونية" لا رجعة فيها في نظام العلاقات الدولية بأكمله، حيث يحاول الغرب التشبث بالنظام العالمي القديم، ويحاول فرض "القواعد" الخاصة به، والتي يداوم على انتهاكها، وتعديلها وفقا لمصالحه.

وقال بوتين إن النخب السياسية الغربية لا تعبأ بمصالح شعوبها، وتلقي بها في محرقة العقوبات، حتى ظهرت "فجوة ما بين النخب السياسية والشعوب الغربية"، بينما تنزع واشنطن إلى فرض أجندتها السياسية على القارة الأوروبية، غير عابئة بمصالح القارة، تحت مزاعم وحدة الأطلنطي.

على صعيد آخر، قال أندري دينيسوف، السفير الروسي لدى الصين، إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين سيلتقي نظيره الصيني شي جين بينغ على هامش قمة منظمة شنغهاي للتعاون في سمرقند يومي 15 و 16 سبتمبر. وقال السفير: "تحديدا في أقل من 10 أيام، سيجتمع قادتنا مرة أخرى في قمة منظمة شنغهاي للتعاون في سمرقند، ونحن نستعد لذلك بنشاط".

 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/3946 sec