رقم الخبر: 359061 تاريخ النشر: أيلول 13, 2022 الوقت: 18:39 الاقسام: عربيات  
الفصائل الفلسطينية تدعو إلى إلغاء اتفاقية أوسلو المشؤومة
في ذكرى توقيعها

الفصائل الفلسطينية تدعو إلى إلغاء اتفاقية أوسلو المشؤومة

*اقتحامات للأقصى وحملة اعتقالات بالضفة والقدس

دعت حركة "حماس"، الثلاثاء، السلطة الفلسطينية إلى المبادرة والإعلان عن إلغاء اتفاقية أوسلو وسحب الاعتراف بالكيان الصهيوني الغاصب.

وقالت "حماس" في بيانٍ لها في الذكرى الـ 29 لتوقيع اتفاقية أوسلو: إنّ "سعي حكومة لابيد لاستمالة السلطة الفلسطينية وأجهزتها محاولة مشبوهة نُحذّر السلطة من التساوق معها".

وأضاف البيان: أنّ "سياسة التنسيق الأمني مع العدو الصهيوني، وملاحقة أبناء شعبنا والناشطين المدافعين عن أرضهم ومقدساتهم في مواجهة مشاريع الاستيطان والتهويد، هي جريمة وسلوك منافٍ لكل الأعراف والقيم الوطنية يجب أن تتوقف، ويجب أن تطلق يد الجماهير الثائرة دفاعاً عن النفس والأرض والمقدسات بكل الوسائل المتاحة".

وجدد البيان: "رفضه القاطع لكلّ الاتفاقيات، مهما كان مصدرها، التي لا تعترف بحقوق الشعب الفلسطيني المشروعة، وفي مقدّمتها نضاله ومقاومته في الدفاع عن نفسه وأرضه ومقدساته، وحقّه في تحرير الأرض والعودة إلى مدنه وقراه التي هجّر منها، وإقامة دولته المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس".

بدوره، أكّد مدير المكتب الإعلامي للجان المقاومة في فلسطين، محمد البريم "أبو مجاهد"، أنّ "كل الاتفاقيات والمؤامرات لن تنتزع أو تلغي حقاً من حقوقنا ولن تلغي أيّا من ثوابتنا ولن تضفي أي شرعية على وجود الكيان الصهيوني المحتل على أرضنا".

وقال البريم: إنّ "اتفاق أوسلو جلب الكوارث والمصائب لشعبنا و شكّل إنحداراً خطراً دفعت القضية الفلسطينية أثماناً باهظة بسببه واستغله العدو الصهيوني كغطاء للتهويد والاستيطان والتطبيع السري والعلني".

من جانبها، قالت حركة الأحرار في بيانٍ: "يجب العمل وطنياً على التخلص من اتفاقية أوسلو وملاحقها باعتبار أنّ المستفيد الأول والأخير منها الاحتلال الصهيوني عبر التنسيق الأمني البغيض".

وأكّد البيان: أنّه "وبعد 29 عاماً على توقيع هذا الاتفاق المشؤوم يجب أن يتحرك الجميع للضغط لإجراء مراجعة كاملة لهذا المسار العبثي للتخلي عنه وإسقاط اتفاق أوسلو الذي لم يُقدم لشعبنا سوى الويلات".

وشددت الحركة على: أنّ "المقاومة ستبقى هي الطريق الوحيد لتحقيق وحدة شعبنا وإنهاء أزماته ودحر الاحتلال عن أرض فلسطين كل فلسطين".

وقالت حركة المجاهدين الفلسطينية في بيانٍ لها: إنّ "أوسلو خطيئة وطنية تستوجب التخلص منها وإسقاطها، واندحار الاحتلال من غزّة إثبات عملي على نجاعة خيار المقاومة والجهاد".

وأكّدت: أنّ "اتفاقية أوسلو بكل مخرجاتها وملحقاتها أكبر طعنة في خاصرة تضحيات شعبنا ونضالات الشهداء وآلام الاسرى والجرحى، ولكنها لا تعبّر عن إرادة شعبنا الحقيقية، فلا بدّ أن تنتهي وتزول إلى الأبد".

من ناحيتها، قالت وزارة الأسرى في غزة: إنّه "بعد مرور 29 عاماً على اتفاقية أوسلو بين السلطة والاحتلال وتجاهل قضية الأسرى بشكلٍ واضح في بنودها، ما يزال 25 أسيراً فلسطينياً في السجون قبل توقيع الاتفاقية وحتى الآن، وبعضهم مضى على اعتقاله أكثر من 35 عاماً".

إلى ذلك، اقتحم عشرات المستوطنين صباح الثلاثاء ساحات المسجد الأقصى من جهة باب المغاربة فيما شنت القوات الصهيونية حملة اقتحامات واعتقالات بالضفة الغربية والقدس تخللتها اشتباكات مسلحة.

وأفاد نادي الأسير بأن القوات الصهيونية اقتحمت مناطق مختلفة بالضفة، كما اقتحمت عشرات المنازل وعبثت بمحتوياتها وأخضعت قاطنيها لتحقيقات ميدانية.

وذكر نادي الأسير أنه تم اعتقال 15 فلسطينيا من الضفة، جرى تحويلهم للتحقيق لدى الأجهزة الأمنية بحجة المشاركة في أعمال مقاومة شعبية.

وحسب وسائل إعلام فلسطينية، فإنه خلال اعتقال شابين في نابلس وثالث في طولكرم، فتح فلسطينيون النار باتجاه الجنود الصهاينة لكن دون إصابات.

وأفادت دائرة الأوقاف بأن عشرات المستوطنين اقتحموا منذ الصباح، المسجد الأقصى، ونظموا جولات استفزازية في ساحاته، وتلقوا شروحات عن "الهيكل" المزعوم، كما أدوا طقوسا تلمودية في منطقة باب الرحمة وقبالة قبة الصخرة قبل أن يغادروا الساحات من جهة باب السلسلة.

واعتقلت القوات الصهيونية، في ساعة متأخرة من مساء الإثنين، شابين من باب حطة قرب المسجد الأقصى، فيما اندلعت مواجهات مع القوات الصهيونية في بلدة الطور بشرق القدس المحتلة.

في السياق ذاته، كثفت قوات الاحتلال فجر الثلاثاء وجودها العسكري جنوب جنين، ونصبت الحواجز في محيط قرى وبلدات عرابة، ويعبد، ومركة، وفحمة، صانور، وبير الباشا.

كذلك، اعتقلت قوات الاحتلال الصهيوني، فجر اليوم، ثلاثة شبان من مخيم الدهيشة جنوب بيت لحم هم، أنس محمد سباتين (24 عاماً)، وعدي فارس أبو عليا (19 عاماً)، ورامي اللحام، أثناء وجودهم قرب مفرق مراد عند الجهة الغربية للمدينة. 

يذكر أن 5 فلسطينيين أصيبوا الإثنين خلال تصديهم لاقتحام قوات الاحتلال الصهيوني مخيم جنين، فيما تم اعتقال 5 شبان آخرين.

*الجيش الصهيوني يبدأ بتشغيل طائرات مسيرة مسلحة بالضفة

كما أفادت وسائل إعلام عبرية بأن الجيش الصهيوني بدأ بتشغيل طائرات مسيرة ترافقه خلال اقتحامه محافظات الضفة الغربية على غرار ما يحصل في قطاع غزة.

ونقل موقع عبري أنه "خلال الاقتحامات المستمرة لشمال الضفة، وتحديدا جنين ونابلس، استخدم الجنود طائرات بدون طيار تحمل صواريخ فوق الجنود".

*جيش العدو يعترف بإصابة مركبة هندسية برصاص مقاومين في جنين

بموازاة ذلك، اعترف جيش العدو الصهيوني، الثلاثاء، بإصابة مركبة هندسية تابعة لجيش العدو على خط التماس بالقرب من حاجز الجلمة في منطقة جنين شمال الضفة الغربية المحتلة.

وبحسب قناة كان العبرية، فإن مركبة هندسية تابعة لجيش الاحتلال تعرض لأضرار بفعل رصاص أطلقها مقاومون فلسطينيون.

وذكرت القناة، أن القوات قامت بتمشيط المنطقة، وأغلقت الحاجز.

ويشار الى ان كتيبة جنين تواصل الاشتباك مع قوات العدو المتوغلة بشكل يومي وتوقع عدداً من الخسائر في صفوفها.

* 4682 أسيراً فلسطينياً بينهم 180 طفلاً محتجزون في معتقلات العدو

هذا وكشف نادي الأسير الفلسطيني أن 4682 أسيراً محتجزون في معتقلات العدو الصهيوني ويتعرضون لأبشع أشكال التعذيب النفسي والجسدي وفي مقدمتها الإهمال الطبي المتعمد في انتهاك فاضح ومستمر للقوانين والمواثيق الدولية.

*المقاومة الفلسطينية تطلق صواريخ تجريبية باتجاه بحر غزة

من جانبها، أطلقت المقاومة الفلسطينية، صباح الثلاثاء رشقات من الصواريخ التجريبية باتجاه بحر غزة.

وأوضحت مصادر فلسطينية، أن نحو 8 صواريخ أطلقت صوب البحر، وذلك في إطار معركة الإعداد، وتطوير الوسائل القتالية والصاروخية للمقاومة.

وتأتي التجربة الصاروخية قبل ساعات من تنظيم فصائل العمل الوطني والإسلامي فعالية شعبية بحرية في حوض ميناء غزة "تأكيدًا على رفض الحصار، وحقنا في ثرواتنا الطبيعية في حقول الغاز والممر المائي".

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: القدس المحتلة/ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/0630 sec