رقم الخبر: 359063 تاريخ النشر: أيلول 13, 2022 الوقت: 18:42 الاقسام: عربيات  
الملايين يتوافدون إلى كربلاء المقدسة لإحياء الأربعينية
وسط اجراءات أمنية مشددة

الملايين يتوافدون إلى كربلاء المقدسة لإحياء الأربعينية

*القوات العراقية المشتركة تطلق عملية أمنية واسعة في نينوى

توحد مسلمو العالم في كربلاء المقدسة خلف راية الامام الحسين عليه السلام في مسيرات وتجمعات اختصرت شغف الانسانية جمعاء بالثورة الحسينية.

وتشير توقعات السلطات المحلية في كربلاء الى ان اعداد المشاركين في ذكرى اربعينية الامام الحسين عليه السلام هذا العام قد تصل الى 20 مليون زائر من بينهم 3 ملايين زائر من جمهورية ايران الاسلامية.

وتواصل الحشود المليونية وسط اجراءات أمنية وخدمية مكثفة توافدها من جميع انحاء العالم باتجاه كربلاء المقدسة للمشاركة في مراسم زيارة اربعين الامام الحسين عليه السلام لتجديد البيعة والولاء للثورة الحسينية.

ميدانياً، أعلنت القوات العراقية المشتركة الثلاثاء انطلاق عملية أمنية واسعة في محافظة نينوى شمال البلاد لملاحقة فلول إرهابيي “داعش”.

ونقلت وكالة الأنباء العراقية “واع” عن بيان لهيئة الحشد الشعبي قوله: إن “قيادة عمليات نينوى للحشد أطلقت الثلاثاء بالتعاون مع الجيش والشرطة الاتحادية عملية أمنية واسعة في ناحية بادوش وجزيرة الحضر في مدينة الموصل”.

ولفت البيان إلى أن العملية انطلقت من محورين بهدف ملاحقة فلول تنظيم “داعش” الإرهابي وتأمين المنطقة.

الحشد الشعبي يعثر على حشوات قاذفة وقنابر هاون في كربلاء

في السياق، أعلنت هيئة الحشد الشعبي في العراق، العثور على حشوات قاذفة وقنابر هاون في كربلاء المقدسة.

وحسب وكالة الانباء العراقية (واع) ذكرت الهيئة في بيان، ان "مفارز المتفجرات في هيئة الحشد الشعبي، عثرت على حشوات قاذفة وقنابر هاون في كربلاء المقدسة".

وأضافت، أن "المفارز تحركت بناء على بلاغ من مواطنين أكدوا وجود اجسام غريبة قرب السيطرة الرجبية في مركز محافظة كربلاء كانت متروكة خلف موكب، وتم رفعها بالاشتراك مع الدفاع المدني و تسليمها إلى استخبارات كربلاء".

*الإطار التنسيقي يؤكد تمسكه بمحمد السوداني مرشحاً لرئاسة حكومة العراق

في سياق آخر، أكّد الإطار التنسيقي في العراق، استمراره في الحوار مع جميع الأطراف لتنفيذ الاستحقاقات الدستورية.

وأعرب الإطار التنسيقي عن "تقديره الكبير للموقف الوطني والدستوري لتحالف السيادة والحزب الديمقراطي الكردستاني بعد اجتماعهم في إربيل، والذي أعلن فيه الطرفان تمسكهما بالخيار الدستوري في إجراء الانتخابات المبكرة بعد خلق المناخات المناسبة لها، وتحت إشراف حكومة كاملة الصلاحيات، وعودة المؤسسات الدستورية لممارسة عملها".

وشدد على "استمراره في الحوار مع جميع الأطراف لتنفيذ الاستحقاقات الدستورية، وعودة المؤسسات إلى أداء مهامها، وتشكيل حكومة كاملة الصلاحيات، حرصاً منه على تجنيب البلاد مزيداً من الأزمات".

كذلك، أكّد الإطار أنّه "سيبذل كل ما يستطيع من أجل الإسراع في تهيئة الظروف المناسبة وضمان مشاركة الجميع"، كاشفاً عن "وصوله إلى تفاهمات متقدمة مع القوى الوطنية"، ومشدداً على "تمسكه الكامل بمرشحه لرئاسة الوزراء محمد شياع السوداني".

وانطلقت أعمال الجلسة الثانية من "الحوار الوطني" بين القوى السياسية، في 5 أيلول/سبتمبر، بعد أن عُقد أول "اجتماع وطني" في قصر الحكومة في بغداد، في 17 آب/أغسطس الماضي، بحضور الرئاسات الثلاث وقادة القوى السياسية باستثناء "التيار الصدري".

وكان رئيس البرلمان العراقي، محمد الحلبوسي، دعا إلى تضمين جدول أعمال جلسة الحوار الوطني المقبلة تحديد موعد للانتخابات البرلمانية المبكرة، وانتخاب مجالس المحافظات في موعد أقصاه نهاية العام المقبل.

يذكر أنّ الهدوء عاد إلى العراق بعد انسحاب أنصار "التيار الصدري" من المنطقة الخضراء، وإنهاء "الإطار التنسيقي" اعتصام أنصاره في العاصمة بغداد.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: بغداد/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/0619 sec