رقم الخبر: 359111 تاريخ النشر: أيلول 18, 2022 الوقت: 14:46 الاقسام: مقالات و آراء  
قطاع غزة... الوجه الآخر

قطاع غزة... الوجه الآخر

أُعلن عن قطاع غزّة في 12 أيلول / سبتمبر من العام 2005 أرضاً محررةً، لأول مرّة منذ العام 1948، بعد أن انسحب منها آخر جندي ومستوطن إسرائيلي. لم يتحمّل كيان الاحتلال كلفة البقاء أمام المقاومة وعملياتها العسكرية التي وصلت الى التصنيع الصاروخي (الصواريخ الأولى قصيرة المدى) خلال 5 سنوات تقريباً من الانتفاضة.

أخلى الاحتلال – مجبراً - 21 مستوطنة كانت تحتل حوالي ربع مساحة القطاع الذي لا يتعدى 360 كيلو متر مربع. وبطبيعة الحال كان الاحتلال قد اختار المناطق الاستراتيجية في القطاع لبناء المستوطنات بهدف نهب واستغلال موارد وثروة غزّة وفلسطين، من مياه عذبة وتربة خصبة. 

قسّم المحلل السياسي الفلسطيني إياد القرا في حديثه مع موقع "الخنادق" هذه الأراضي المحررة الى 3 أنواع: 

_ أراضي دولة (قبل عام 1948) سيطر عليها الاحتلال

_ أراضي وأملاك للمواطنين

_ مناطق من الصعب العمل فيها تسمى "المناصي" (المناطق الساحلية في الجهة الغربية من القطاع وتمتد من الوسط الى الحدود المصرية بعرض 3 كيلو متر وأحياناً 6 كيلو متر). أقام عليها المؤسسات والمنشآت الزراعية والبيوت البلاستيكية والمواقع العسكرية بالإضافة الى آبار المياه العذبة التي كان ينقلها للزراعة والى الداخل المحتل.

شكّلت المحررات التي تقدّر سلطة الأراضي في غزّة مساحتها بـ 15 ألف دونماً الأرضية لبناء مشاريع تنموية يحتاجها القطاع للنهوض بعد 38 عاماً من الاحتلال. وتابع "القرا" أن بعد الانسحاب الإسرائيلي "شٌكّلت هيئة اسمها "هيئة إدارة المحررات" عملت على ترميم هذه المناطق التي أخلاها الاحتلال والتي دمّرها بنفسه قبل الانسحاب كما عملت على إعادة التوزيع باستثمارات مختلفة".

شُيّدت مناطق سكنية كاملة على هذه المحررات مثل مدينة "حمد" في خانيونس التي تضم حوالي 3000 شقة سكنية وعمارات واسعة ومدن للأسرى المحررين، الى جانب أحياء عديدة منها "الحي الاماراتي" و "الحي السعودي" و"الحي الياباني"، وجرى تأهيل البنية التحتية للقطاع.

وأضاف "القرا" أن " هناك جامعة تعتبر الأكبر على مستوى قطاع غزّة وهي "جامعة الأقصى"، وأغلب مبانيها وكلياتها نشأت على هذه المحررات".

من جانب آخر، استٌفيد من المحررات لبناء المراكز الترفيهية والمنتجعات التي كان القطاع وأهله محرومون منها، على سبيل المثال مدينة "أصداء" في خانيونس التي تضمّ ألعاباً مائية، ومدينة "النور" (التي تضم ألعاباً للأطفال)، فضلاً عن المنتزهات على بحر القطاع.

على الصعيد العسكري، استفادت فصائل المقاومة الفلسطينية من اتخاذ مواقع عسكرية للتدريب على مساحات بعيدة عن التجمعات السكانية، وقد شكّلت المستوطنات ومخلفاتها من بنى تحتية وأدوات صحية وغيرها المواد الأولية للتصنيع العسكري المحلي.

سمحت كلّ هذه المشاريع بدخول الاستثمارات الأجنبية الى قطاع غزّة، خاصة بعد عام 2007، وتشغيل اليد العاملة الفلسطينية التي تعاني من نسب مرتفعة من البطالة ومن الأوضاع الاجتماعية الصعبة، هذا من جهة. ومن جهة ثانية مثّل هذا الاستثمار جزءً من صمود ومواجهة الشعب الفلسطيني للحصار والاحتلال، وأكّد على وجود كنزٍ يمكن تطويره أكثر للتخفيف بشكل كبير من وطأة قيد المعابر وحركتها التي يتحكّم بها الاحتلال. وكانت وجهاً آخر لقطاع غزّة غير الظروف الإنسانية والدمار.

بقلم: مروة ناصر  
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الخنادق
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 8/9385 sec