رقم الخبر: 359141 تاريخ النشر: أيلول 18, 2022 الوقت: 22:47 الاقسام: عربيات  
صنعاء: لولا ثورة 21 سبتمبر لكان اليمن ذاهبا للتقسيم
أكثر من 300 شهيد وجريح منذ بدء الهدنة جراء مخلفات العدوان

صنعاء: لولا ثورة 21 سبتمبر لكان اليمن ذاهبا للتقسيم

*قبائل حضرموت تهدد بطرد مليشيا الانتقالي من المحافظة

أكد وزير الثروة السمكية اليمني محمد الزبيري، أنه لولا ثورة 21 سبتمبر لكان البلد ذاهبا للتقسيم وفاقدا لكل نقاط القوة اقتصاديا وثقافيا وسياسيا.

وقال الزبيري، في تصريح: إن اليمن كانت مرتهنة للخارج قبل ثورة 21 سبتمبر والسفير الأمريكي كان يفرض أجندته في كل مكان.

وأضاف أن المواطن اليمني كان قد وصل قبل الثورة، لوضع صعب جدا والدولة كانت تنفذ سياسات الخارج.

ولفت إلى أن السعودية وخلفها أمريكا هي التي أفشلت الحوار الوطني قبيل الثورة.

وأوضح الزبيري أن الأهداف العسكرية للثورة تتحقق على مستوى الجبهات وأصبح اليمن قادرا على ضرب الدول التي تمس بأمنه القومي.

وبين أن ثروات البلاد مسيطر عليها من تحالف العدوان، وأن ما يتم بناؤه في المناطق الحرة هو اقتصاد قائم على الاكتفاء الذاتي بالموارد المتاحة.

وقال الزبيري: يكفينا أننا تحررنا من التبعية التي كانت تدير البلد، واليوم نبحث عن دولة حديثة مستقلة بأهداف وطنية.

وأكد أن ثورة 21 سبتمبر ماضية نحو التغيير الجذري لكل سياسات النظام السابق على كل المستويات.

من جهة اخرى أكّد المركز التنفيذي للتعامل مع الألغام في الحكومة اليمنية، استشهاد وإصابة 324 مدنياً منذ سريان الهدنة في الثاني من نيسان/ أبريل عام 2022 جرّاء الألغام والقنابل العنقودية من مخلفات تحالف العدوان.

وأوضح المركز في بيان له، أنه جرى منذ بداية الهدنة تسجيل استشهاد 108 مواطنين وإصابة 216 جرّاء الألغام والقنابل العنقودية ومخلفات الحرب الأخرى، مشيراً إلى تزايد الضحايا جرّاء مخلفات الحرب بسبب اتساع نطاق التلوث وعودة النازحين إلى مناطقهم، في حين كان المعول أن يكون هناك معالجات إنسانية خلال الهدنة فيما يخص توفير الأجهزة الكاشفة للألغام والمستلزمات اللازمة للمركز التنفيذي.

وجدد المركز المطالبة بتوفير المستلزمات الميدانية للقيام بأنشطة تطهير المناطق في اليمن من الألغام والقنابل العنقودية.

وبحسب المركز، فقد كان للقنابل العنقودية التي قصفت بها قوات العدوان السعودي مناطق يمنية متفرقة، النصيب الأكبر من الضحايا نتيجة الانتشار الواسع لها بفعل الغارات الجوية حيث بلغت حصيلة ضحاياها 75 مواطناً بينهم 18 شهيداً و57 مصاباً.

يذكر أن الأمم المتحدة أعلنت، في شهر آب/أغسطس الماضي، نقلاً عن مبعوثها إلى اليمن، هانس غروندبرغ، أنّ "الأطراف المتحاربة وافقت على تمديد الهدنة شهرين إضافيَّين، وفقاً للشروط نفسها".

كما هددت قبائل حضرموت، بطرد مليشيا ما يسمى "المجلس الانتقالي" من الهضبة النفطية بالمحافظة.

وأكدت مرجعية قبائل حضرموت في بيان، رفضها المطلق لاستقدام أي قوات عسكرية من خارج المحافظة، في إشارة واضحة إلى تعزيزات مليشيا الانتقالي.

وشدد البيان أن القبائل لن تسمح بعسكرة مديريات الوادي والصحراء، وتفجير مسلسل جديد من الاقتتال، في تلميح للتصدي لمساعي الفصائل الإماراتية التي تجهز لمعركة فاصلة مع حزب الإصلاح للسيطرة على المحافظة.

وسبق أن أوقفت مرجعية قبائل حضرموت، حملة تجنيد للانتقالي، مؤكدة أن قيادة "الانتقالي" المحسوبة على "يافع" تسعى للدفع بأبناء المحافظة إلى محرقة كبيرة.

وكان "الانتقالي" قد هدد بطرد القبائل الحضرمية، عقب استمرارها برفض انتشار قوات في المحافظة النفطية.

تأتي التهديدات، تزامنا مع تصاعد حدة التوترات بين أدوات تحالف العدوان السعودي في الهضبة النفطية، وسط توقعات بانفجار مواجهات مرتقبة.

* 161 خرقاً للهدنة الإنسانية والعسكرية خلال الـ24 ساعة الماضية

هذا وارتكبت قوى العدوان السعودي ومرتزقتها 161 خرقاً للهدنة الإنسانية والعسكرية في اليمن، خلال الـ 24 ساعة الماضية.

وأوضح مصدر عسكري لوكالة الأنباء اليمنية (سبأ) أن خروقات العدوان تمثلت في 40 خرقاً بتحليق للطيران الاستطلاعي المسلح والتجسسي في أجواء محافظات مأرب، تعز، حجة، الجوف، صعدة، الحديدة، البيضاء وجبهات الحدود.

وأشار المصدر إلى رصد خرقين بقصف صاروخي باتجاه أحد مقرات المرابطين في منطقة الناصفة بمديرية الزاهر في محافظة البيضاء ونتج عنها استشهاد أحد المرابطين وإصابة آخر وإعطاب طقمين، وكذا باتجاه مواقع الجيش واللجان الشعبية في حيس بمحافظة الحديدة.

وأفاد المصدر بتسجيل خرق باستحداث تحصينات للمرتزقة في شمال الهناجر بمنطقة الجبلية في مديرية التحيتا بمحافظة الحديدة.

وأكد المصدر رصد 91 خرقاً بإطلاق نار مكثف على منازل المواطنين ومواقع الجيش واللجان الشعبية في محافظات مأرب، تعز، حجة، صعدة، الضالع، الحديدة وجبهات الحدود.

ولفت المصدر إلى أنه تم تسجيل 27 خرقاً بقصف مدفعي للمرتزقة، في محافظات مأرب، حجة، صعدة، الحديدة، وجبهات ما وراء الحدود، حيث استهدف قصف مدفعي مكثف، مواقع الجيش واللجان الشعبية في البلق الشرقي وملعاء والكسارة ورغوان بمحافظة مأرب.

كما استهدف قصف مدفعي مكثف للمرتزقة، مواقع الجيش واللجان في حرض وبني حسن والمزرق وحيران بمحافظة حجة، وكذا مواقع الجيش واللجان الشعبية في المدافن والملاحيظ والبقع بمحافظة صعدة.

وذكر المصدر، أن قصفاً مدفعياً مكثفاً استهدف مواقع الجيش واللجان الشعبية في منطقة الجبلية بمديرية التحيتا وفي شمال شرق وشمال غرب وشمال حيس بمحافظة الحديدة وباتجاه مواقع المرابطين في مقبنة بمحافظة تعز، وفي العمود بوادي جارة وتبة كاملة في جيزان.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: صنعاء/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/1416 sec