رقم الخبر: 359246 تاريخ النشر: أيلول 21, 2022 الوقت: 10:13 الاقسام: محليات  
ماذا جرى خلال قمة رئيسي - ماكرون في نيويورك؟
رئيسي: الوصول الى اتفاق عادل ومستديم رهن بغلق ملفات ايران في الوكالة الذرية

ماذا جرى خلال قمة رئيسي - ماكرون في نيويورك؟

عقد الرئيس الايراني "اية الله سيد ابراهيم رئيسي" ونظيره الفرنسي "إيمانويل ماكرون " قمة ثنائية، عصر الثلاثاء على هامش اجتماع القمة السابع والسبعين للجمعية العامة للامم المتحدة في نيويورك.

هذا اللقاء جرى، بدعوة رسمية وبعد متابعة بعض القضايا ذات الصلة؛ وقد توجه الرئيس الفرنسي الى موقع الاجتماع بمقر المنظمة الاممية، وذلك عشر دقائق قبل توقيته الرسمي، حيث استقبل نظيره الايراني بحفاوة.  
يضاف الى ذلك، وزير الخارجية الايراني "حسين امير عبداللهيان" الذي حضر هو الاخر الى موقع الاجتماع قبل انطلاقه رسميا.
ووجّه الرئيس الفرنسي، في هذا اللقاء، دعوة رسمية الى رئيس الجمهورية الاسلامية "اية الله رئيسي"، للقيام بزيارة بلاده.
القمة الثنائية بين الرئيسين الايراني والفرنسي، في نيويورك اليوم، استغرقت ساعة و30 دقيقة، بدل الـ 45 الدقيقة المحدد لها سابقا.
وورد في هذا التقرير ايضا، بان رئيسي وماكرون، اتفقا في نهاية المباحثات الثنائية على متابعة بعض القضايا من قبل ممثليهما.
كما تقرر بان يتم متابعة عدد من الملفات الاخرى على مستوى الرئيسين مستقبلا.


رئيسي: الوصول الى اتفاق عادل ومستديم رهن بغلق ملفات ايران في الوكالة الذرية

 


و اكد رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية آية الله ابراهيم رئيسي بان الوصول الى اتفاق عادل ومستديم في مفاوضات رفع الحظر غير ممكن من دون اغلاق ملفات ايران في الوكالة الدولية للطاقة الذرية، داعيا اوروبا لتثبت بان سياساتها مستقلة عن اميركا.
كما اكد آية الله رئيسي بأن إيران مستعدة للتوصل إلى اتفاق عادل ومستديم، واعتبر ان الضرورة لتحقيق هذا الاتفاق هي الحصول على ضمانات مطمئنة وإغلاق ملفات الضمانات المتعلقة بايران في الوكالة الدولية للطاقة الذرية.
واضاف: يمكن رفع مستوى التعاون والعلاقات بين إيران وفرنسا ، علما بانه على أوروبا أن تثبت عمليًا أن سياساتها مستقلة ولا تخضع لإرادة وسياسة اميركا.
وأشار آية الله رئيسي في هذا الاجتماع إلى انسحاب اميركا من خطة العمل الشاملة المشتركة (الاتفاق النووي) وانتهاك التزاماتها ، وكذلك فشل الأوروبيين في الوفاء بالتزاماتهم من أجل انتفاع إيران اقتصاديًا من الاتفاق ، وأضاف: رغم انسحاب اميركا من جانب واحد من الاتفاق والأضرار الناجمة عنه ، فان مطلب الجمهورية الإسلامية هو مطلب معقول تمامًا للحصول على ضمانات مطمئنة.
واعتبر الرئيس الايراني بقاء ملفات ايران مفتوحة في الوكالة الذرية عقبة جادة أمام الوصول إلى اتفاق وقال: إن نهج الوكالة في القضايا يجب أن يكون تقنيًا وبعيدًا عن ضغوط وايحاءات الآخرين ، ونعتقد أنه ليس بالإمكان التوصل إلى اتفاق دون إغلاق ملفات إيران.
وانتقد آية الله رئيسي طرح مشروع قرار في مجلس الحكام ضد إيران من قبل الدول الأوروبية الثلاث (المانيا وفرنسا وبريطانيا) في الوقت الذي كانت المفاوضات النووية جارية، معتبرا هذه التوجهات بانها غير بناءة وتتسبب في تعقيد الأمور.
وأضاف: إن الوكالة الدولية للطاقة الذرية ، ومن خلال عمليات المراقبة والتفتيش ، أقرت رسميًا 15 مرة بأن أنشطة إيران قائمة على التزامات وبعيدة عن الانحراف.
واعتبر الرئيس الايراني ازدواجية نهج الوكالة تجاه أنشطة الكيان الصهيوني النووية الهدامة مؤشرا على التسييس.
وفي جانب آخر من حديثه ، وصف آية الله رئيسي أنشطة إيران الإقليمية بأنها صانعة للسلام وعنصرا لمنع تمدد الإرهاب إلى أوروبا وقال: "إن قيامكم اليوم في فرنسا باجراء انتخابات بهدوء يعود إلى جهود الجمهورية الإسلامية للقضاء على الإرهاب في المنطقة ".
الرئيس الفرنسي
من جانبه قدم الرئيس الفرنسي خلال اللقاء اقتراحات للمفاوضات النووية الجارية، لافتا الى انه في حين أعلنت الوكالة تنفيذ إيران الكامل لالتزاماتها، انسحبت اميركا من خطة العمل الشاملة المشتركة في عام 2018 ، والأطراف الأوروبية أيضًا لم تتمكن من الوفاء بالتزاماتها فيما يتعلق باستفادة إيران من المزايا الاقتصادية للاتفاق.
واعتبر ماكرون أنه من الضروري مواصلة العمل لإحراز تقدم في المفاوضات النووية وقال: إن إيران والوكالة الدولية للطاقة الذرية قادرتان على حل القضايا القائمة من خلال العمل معًا ولن نمارس ضغوطًا سياسية على الوكالة في هذا الصدد.
واعتبر أنّ "هناك إمكانية للتركيز على تعزيز علاقات إيران وفرنسا الثنائية والقضايا الاقتصادية".

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/ ارنا
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 3/6906 sec