رقم الخبر: 359329 تاريخ النشر: أيلول 23, 2022 الوقت: 14:21 الاقسام: مقابلات  
الزخارف الإسلامية مصدر إلهامي للتصاميم الإيرانية
مصممة أزياء ايرانية للوفاق:

الزخارف الإسلامية مصدر إلهامي للتصاميم الإيرانية

رؤيا دلدار: أحاول استخدام الزخارف الاسلامية في أعمالي، وبما ان العالم أصبح أكثر استقبالاً لهذه الزخارف في السنوات الماضية، عادة ما تكون التصاميم والعناصر الإيرانية مصدر إلهامي.

يشهد قطاع التصميم في عصرنا الحاضر عرضـا وتجسـيدا للهويـة والانتمـاء بحيـث يصـبح التصميم للأشياء قائما على تحقيق المصالح ومراعاة القوانين البصرية للأمم والشعوب الــتي تمثلهــا؛ وانطلاقــا مــن هــذه الأهميــة قــام المصــممون الإيرانيــون بعــرض أعمــالهم في المهرجــانات للموضــة والأزيــاء اعتمــادا علــى الفنــون الإيرانيــة لتســلط الضــوء علــى ثقافــة شــعوب هــذه الأرض وتنمّــي هــذه الثقافــة وتبرزهــا للآخــرين، وفي الوقت نفسه تحاول إحيـاء وإعـادة إنتـاج الهويـة الوطنيـة وتعزيزهـا لتكـون بمثابـة سـفيرا تشــــكيليا علــــى الصــــعيد الــــدولي والعــــالمي. وعلــــى هــــذا الأســــاس أجرت صحيفة "الوفاق" حواراً مع احدى المصممات للأزياء الاستاذة "رؤيا دلدار"، وفيما يلي نص الحوار:

كيف تختارين تصميم الفساتين؟

كانت في بداية هذا العمل ممتعة للغاية، لقد كنتُ دائماً كثيرة الاهتمام لملابس الناس، كنت دائماً اقوم بالتمعن في ملابس الآخرين مثل الشخص الذي يقوم بتصوير الاشخاص، كنت أقوم بالتدقيق والنظر لملابس الجميع من الرأس إلى القدمين وأحاول إصلاح عيوب ملابسهم في ذهني، وكنت أقضي عدة ساعات في اليوم في دراسة الأزياء والملابس، وفكرت لماذا لا أبدأ بذلك العمل انا بنفسي، ولهذا توجهت الى هذا العمل برغبتي وحبي له.

متى وبأي نوع من الأزياء بدأت العمل بشكل احترافي؟

بدأت هذه الوظيفة عندما كان عمري 30 عاماً. قدمت المجموعة الأولى كعرض أزياء منزلية، والتي تضمنت في الغالب الملابس البسيطة وكنت اصمم معاطف اسلامية. وكانت المعاطف التي صممتها أكثر من الملابس الاخرى بإصرار من اهلي وزملائي وكان هذا الشيء أكثر تقديراً من أي شيء آخر. حتى تلقيت طلبات كثيرة للمعاطف الاسلامية من قبل الاهالي والزملاء. وقدمت المجموعة الثانية بعد عام، والتي ايضاً وجدت اقبالاً كبيراً، لكن هذه المرة كانت أكثر تنوعاً. المعاطف والتنانير وما إلى ذلك.

ما الذي تستلهمينه عادة لمجموعاتك من الازياء؟

لقد بدات الإهتمام بالزخارف والتصميمات الإيرانية في أعمالي وأحاول استخدام الزخارف الاسلامية في أعمالي، وبما ان العالم أصبح أكثر استقبالاً لهذه الزخارف في السنوات القليلة الماضية، عادة ما تكون مصدر إلهامي للتصاميم والعناصر الإيرانية، ولكن في نفس الوقت، تميل جميع تصميماتي إلى أن تكون بسيطة، بدأت نشاطي في هذا المجال منذ البداية بشعار "الجمال في البساطة".

ما الذي يحدد البساطة في تصميم الملابس هل نوعية الأقمشة أم الخياطة؟

في الغالب البساطة من حيث الخياطة والتصميم، وأحاول إضافة لون معين إلى تصميماتي من خلال اللعب بأقمشة مختلفة، لكن هذا يعتمد ايضاً على نوع التصميمات، لأن كل مجموعة تتكون من ثلاثة أجزاء مختلفة. قسم العلامة التجاريةـ وقسم آخر يعرض في الغالب زخارف إيرانية، وهي مزيج من الأزياء العالمية والأقمشة الإيرانية، والقسم الثالث ملابس صالحة للاستعمال ويومية بسعر أقل.

ما هي أكبر التغييرات التي تحاولين العمل بها في عملية التصميم؟

أحاول ان اصمم الأزياء حسب موديلات وتغييرات كل عام، لأنه عندما بدأت في العمل لم تكن هناك لديّ معرفة أكاديمية مثل اليوم، ولهذا السبب إذا لم يتمكن المصمم من تحديث نفسه بمعرفة اليوم، فسوف لا يكون موفقا في عمله، وحاولت دائماً أن اواكب نفسي حسب التطورات اليومية في تصميم الأزياء الإسلامية.

ماهي أهدافك المستقبلية؟

أخطط لطرح تصاميم لفساتين السهرة وفي نفس الوقت تكون تصاميم اسلامية، وأخطط لفتح جناح لتعليم تصميم الملابس الاسلامية المناسبة للمرأة الايرانية.

ماهي اقتراحاتك للمصممين الشباب الايرانيين؟

يمكنني أن أخبر أولئك الذين يرغبون في العمل في هذا المجال أو الذين بدأوا في العمل بهذا المجال، إذا فشلوا في إحدى مجموعاتهم، فلا تثبط عزيمتهم وان يحاولوا مراراً وتكراراً، الحب للعمل هو النجاح في العمل، يجب أن يعلموا أنهم يعملون من أجل الناس ويحترمون العملاء والناس، وأهم شيء بان يصمموا تصاميم وازياء اسلامية وموقرة تناسب مجتمعنا الاسلامي.

ما هو اخر كلام للمصممين الايرانيين؟

آخر شيء احب ان اقول لجميع المصممات الايرانيات بأن يلجأوا الى التصاميم الايرانية والاسلامية ولا يتوجهوا الى التصاميم الغربية.

 

بقلم: سهامة مجلسي  
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/ خاص
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 1/9740 sec