رقم الخبر: 359458 تاريخ النشر: أيلول 28, 2022 الوقت: 16:25 الاقسام: علوم و تکنولوجیا  
إنشاء اتحاد أفضل الجامعات الأعضاء في معاهدة شنغهاي في إيران

إنشاء اتحاد أفضل الجامعات الأعضاء في معاهدة شنغهاي في إيران

في لقاء مع السفير الصيني في إيران، اقترح رئيس جامعة طهران إنشاء اتحاد الجامعات البارزة للدول الأعضاء في ميثاق شنغهاي في إيران، وأن يكون مقر أمانته في جامعة طهران. وسيطرح السفير الصيني هذه الاقتراحات مع الإدارات المعنية في الصين.

وقد التقى تشانغ هوا، السفير الصيني في طهران، وتحدث مع رئيس الجامعة، سيد محمد مقيمي، أثناء حضوره بجامعة طهران، حيث قال مقيمي: إنشاء قاعدة معلومات علمية مشتركة، وتوفير منح دراسية لطلاب الدول الأعضاء في المعاهدة، وعقد دورات مشتركة وتنفيذ مشاريع بحثية وموضوعات مشتركة،  من أحد أهداف متابعة تنفيذ مقترح تشكيل اتحاد الجامعات الرائدة في الدول الأعضاء في معاهدة شنغهاي.

وأشار إلى تاريخ علاقات جامعة طهران مع الجامعات الصينية، وقال: بالطبع، هذا المستوى من العلاقات بين الجامعات ليس كافياً ومن الضروري اتخاذ إجراءات عملية لتطوير العلاقات الأكاديمية بين البلدين.

كما أعلن مقيمي عن عقد اجتماع رؤساء الجامعات الإيرانية والروسية العليا في موسكو نهاية أكتوبر وأضاف: هذه اللقاءات المشتركة حققت إنجازات جيدة، لذلك نحن مهتمون بتنفيذ نفس النموذج فيما يتعلق بالجامعات المرموقة الصينية، و يمكن للسفارة الصينية في طهران أن تلعب دوراً مهماً للغاية في انعقاد الاجتماع.

وبخصوص إنشاء فروع دولية لجامعة طهران في دول أخرى، قال: إن جامعة طهران لديها خطط لإنشاء فروع في العراق ولبنان.

بالإشارة إلى موقع جامعة طهران في التصنيفات الدولية، أعرب عن اهتمامه بتوفير أرضية نقاش لممثلي نائب المستشار الدولي ونائب رئيس البحوث والتكنولوجيا في جامعة طهران مع المديرين التنفيذيين لنظام التصنيف المرموق في شنغهاي. لمعرفة المزيد حول المعايير والتعاون مع نظام التصنيف هذا.

وصنف مقيمي الصين كواحدة من الدول ذات الأولوية للدبلوماسية العلمية الإيرانية، وأعرب عن أمله في أنه خلال فترة تواجد السيد تشانغ هوا كسفير، يمكن إنشاء فصل جديد من العلاقات الأكاديمية بين الجامعات الإيرانية والصينية.

كما أشار السفير تشانغ هوا، إلى التاريخ الطويل للغة الفارسية في الصين وقال: إن تاريخ العلاقات الودية بين إيران والصين يزيد عن ألفي عام ونحن نولي أهمية كبيرة لتدريس اللغة الفارسية في الصين.

 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 2/5612 sec