رقم الخبر: 359479 تاريخ النشر: أيلول 28, 2022 الوقت: 20:08 الاقسام: عربيات  
العدو الصهيوني في حالة تخبط
عشرات الشهداء والجرحى من الفلسطينيين في مخيم جنين

العدو الصهيوني في حالة تخبط

*استهداف جيب عسكرية لجيش الاحتلال في نابلس

اندلعت مواجهات عنيفة مع قوات الاحتلال الصهيوني عقب اقتحام مخيم جنين، صباح الأربعاء، حيث حاصرة قوات العدو منزلاً واستهدفته بصاروخ.

وذكرت مصادر محلية أنّ ضابط الأمن الفلسطيني أحمد علاونة استُشهد برصاصة في الرأس وهو يقاوم في مدخل مخيم جنين.

وأكدت المصادر سقوط شهيدين في منزل عائلة الخازم الذي كان محاصراً من قبل قوات الاحتلال، هما محمد الوني وعبد الخازم شقيق رعد الخازم.

وأكدت وزارة الصحة الفلسطينية سقوط 4 شهداء و44 إصابة بالرصاص الحي، بينها إصابات بالغة الخطورة، خلال عدوان الاحتلال الصهيوني على جنين.

وأشارت إلى أن الشهداء هم عبد فتحي خازم، ومحمد محمود الونة، وأحمد نظمي علاونة، ومحمد أبو ناعسة.

وأفاد مدير مستشفى جنين بأنّ شابين أصيبا بالرصاص الحي في منطقة الصدر خلال المواجهات المندلعة، ووصف حالتهما بالخطرة، وإصابة ثالثة في منطقة القدم.

وأوضحت مصادر أمنية ومحلية لوكالة "وفا" الفلسطينية: أنّ تعزيزات عسكرية حاشدة اقتحمت، صباح الأربعاء، مدينة جنين ومخيمها، وسط إطلاق كثيف للرصاص وقنابل الغاز المسيل للدموع، وقصفت منزلاً بصاروخ مضاد للدروع يعود إلى المواطن فتحي خازم؛ والد الشهيد رعد.

واستقدمت قوات الاحتلال تعزيزات عسكرية ترافقها جرافتان عسكريتان، وحاصرت مدينة جنين من الاتجاهات كافة، ومنعت مركبات الإسعاف من الوصول إلى المنطقة المحاصرة، ولا تزال المواجهات مستمرة.

*سرايا القدس تستهدف قوات الاحتلال وآلياته بصليات كثيفة من الرصاص

وصرحت "سرايا القدس-كتيبة جنين: " بأنّ مقاتليها استهدفوا قوات الاحتلال وآلياته في محيط مخيم جنين بصليات كثيفة من الرصاص.

من جانبه، قال المراسل العسكري في قناة عبرية، إنّ "القوة العاملة في جنين هي وحدة سرية من قوات حرس الحدود"، مشيراً إلى أنّ هدفها هو شقيق منفذ عملية "تل أبيب" رعد خازم.

ونقلت عبر مواقع التواصل الاجتماعي أنباء عن اغتيال قوات الاحتلال لعبد خازم؛ شقيق منفذ العملية في جنين.

وفي نيسان/أبريل الماضي، أفادت مصادر محلية بأنّ قوات الاحتلال الصهيوني حاصرت منزل الشهيد رعد خازم وطالت أهله بتسليم أنفسهم، كذلك اقتحمت قوات الاحتلال مزرعة لعائلة الشهيد رعد خازم في قرية دير غزالة شرق جنين.

واستشهد منفذ عملية "تل أبيب" رعد فتحي زيدان خازم (29 عاماً) في الثامن من نيسان/أبريل الماضي، خلال اشتباك مع قوات صهيونية خاصة.

وجاء العدوان الصهيوني الأربعاء على المخيم في الوقت الذي كان فيه الطلبة والأطفال داخل المدارس والحضانات.

ونشر نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو لأطفال حضانة في مخيم جنين وهم يبكون بسبب إطلاق النار الكثيف من قوات الاحتلال في جنين.

*فتحي خازم يدعو للوحدة

ودعا والد الشهيدين، عبد الرحمن ورعد حازم، إلى توحد المقاومة والفصائل في جنين.

وقال فتحي حازم: "إن المخيم أمانة في أعناقكم، ووحدة المخيم أمانة في اعناقك ووحدة الفصائل، إياكم أن تضيعوها هذا الصف، إياكم أن تنكسر". وأضاف: "كونوا يد واحدة وروح واحدة ورجل واحد".

*إضراب شامل بالضفة

وأعلنت القوى الوطنية والإسلامية ولجان فصائل العمل الوطني، ومختلف الفصائل والأحزاب والحركات في معظم محافظات الضفة الغربية الحداد والإضراب العام تضامنا مع جنين، وتأكيدا على وحدة الصف في مواجهة سياسيات الاحتلال العدوانية.

وأعلنت القوى الوطنية والإسلامية عن تنظيم مسيرات ومظاهرات غضب.

وعلقت مؤسسات تعليمية وأكاديمية التعليم، حيث أعلنت جامعة الخليل والمكتب الحركي بخضوري تعليق الدوام حدادا على أرواح شـهداء جنين.

إلى ذلك تعرضت سيارة جيب عسكرية لجيش العدو الصهيوني الأربعاء لعدد من العبوات الناسفة قرب منطقة "يتسهار"جنوب مدينة نابلس والعدو يغلق المنطقة.

إلى ذلك ذكرت مصادر فلسطينية أن فلسطينيين أطلقوا النار تجاه سيارة للمستوطنين قرب مستوطنة "غوش عتصيون" جنوب الخليل.

*النخالة: سنقوم بواجباتنا في الرد على الجرائم الصهيونية في جنين والضفة الغربية

من جهته قال الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين زياد النخالة، الأربعاء " إن جرائم العدو في جنين والضفة الغربية لن تجعلنا نقف مكتوفي الأيدي وسنقوم بواجباتنا والرد على هذه الجرائم".

وأكد النخالة في تصريح صحفي، على وحدة الشعب الفلسطيني ستبقى في سلم أولوياتنا، مقدماً العزاء للشعب الفلسطيني وعوائل الشهداء الذين ارتقوا في جنين الاربعاء .

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: القدس المحتلة/ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/1788 sec