رقم الخبر: 359528 تاريخ النشر: أيلول 30, 2022 الوقت: 20:52 الاقسام: عربيات  
آية الله قاسم: ما تسمى الانتخابات النيابية في البحرين كارثية
الاعتداء على عالم دين بارز في" سجن جو"

آية الله قاسم: ما تسمى الانتخابات النيابية في البحرين كارثية

قال عالم الدين البحريني الشيخ عيسى قاسم إن ما تُسمى بالانتخابات النيابية القادمة في البحرين كارثية للشعب.

واضاف الشيخ قاسم في تغريدة على تويتر إن ما تُسمى بالانتخابات النيابية القادمة في البحرين كارثية للشعب بحسب التخطيط الرسمي للتلاعب بها.

وأكد أن هذه الانتخابات هي شهادة مزورة برضى الشعب بتهميشه ومصادرة حريته وسائر حقوقه.

ودعا الشيخ قاسم من ينوي المشاركة في هذه الانتخابات إلى وقفة عقل وضمير «عسى أن يتراجع».

وكان الشيخ قاسم قد أصدر أكثر من بيان دعا من خلالها إلى مقاطعة الانتخابات الصورية التي من المقرر أن يجريها النظام البحريني، حيث لفت إلى أن تنازل الشعوب عن حقها السياسي -وسائر حقوقها الأخرى- للحكومات جريمة كبرى فيها فساد الطرفين.

من جانب آخر، لا يكتفي النظام البحريني باعتقال عالم الدين البارز وأستاذ الحوزة العلمية الشيخ عبد الجليل المقداد، ولا حتى بالاعتداء الوحشي عليه داخل السجن، بل يقرّر أن يتجاوز كل الخطوط الحمراء أو تلك المنطقية ويتحوّل من سجّان ظالم الى ضحية فجأة، ويفبرك مظلومية يهرب عبرها من مسؤولية ما يقترفه بحقّ كلّ المعتقلين السياسيين والرموز المُحتجزين.

وأحدث الأنباء الواردة من سجن جو تشير الى أن "النيابة العامة طلبت التحقيق مع الشيخ عبد الجليل المقداد، بسبب شكوى تقدّم بها مسؤول التحركات علي فرحان، وهو الذي قاد الاعتداء على الشيخ داخل السجن"، بحسب ما أكد الناشط الحقوقي البحريني أحمد الوداعي، موضحًا أن الشيخ رفض التجاوب مع الطلب، لافتًا الى أن الداخلية وبتواطؤ مع النيابة العامة قررتا فبركة قضية ضد الشيخ عبد الجليل بعد أن وثّق في العلن ما تعرّض له من انتهاكٍ صارخ بسجن جو، وفي الوقت نفسه، فتحت أمانة التظلمات تحقيقًا مع الشيخ بوصفه معتدى عليه!".

*" سجن جو" ينفجر غضبًا

بالموازاة، شهد سجن جو منذ الخميس اعتصامًا غاضبًا ينفّذه المعتقلون السياسيون في مختلف المباني احتجاجًا على الاعتداء على الشيخ، رافعين صيحات التكبير.

ووفقًا لبيان من سجن جو، فقد افترش المعتصمون ممرات المباني رافضين الدخول إلى الزنازين، قبل تمكينهم من لقاء الشيخ المقداد للاطمئنان على سلامته.

وما تزال الإدارة تتجاهل مطالب السجناء، الأمر الذي يخشى معه استخدام القوة والبطش لتفريق المحتجين.

كما أصدرت منظمة سلام للديمقراطية وحقوق الانسان بيانًا عبرت فيه عن قلقها على سلامة الشيخ عبد الجليل المقداد، وعدّدت جانبًا من التعذيب والإهانات البالغة التي تعرّض لها المقداد منذ اعتقاله في العام 2011.

وطالبت المنظمة "حكومة البحرين بوضع حدّ لانتهاكات حقوق الإنسان التي تنفذها الأجهزة الأمنية ضد السجناء".

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: المنامة/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 4/0246 sec