رقم الخبر: 359576 تاريخ النشر: تشرين الأول 01, 2022 الوقت: 17:13 الاقسام: محليات  
آخر تطورات الهجوم الإرهابي في مدينة زاهدان بسيستان وبلوجستان

آخر تطورات الهجوم الإرهابي في مدينة زاهدان بسيستان وبلوجستان

الوفاق- حاول بعض مثيري الشغب المنتمين لجماعات إرهابية وانفصالية معروفة هوياتهم، مهاجمة أحد مراكز قوى الامن الداخلي بمواد حارقة واسلحة نارية بقصد الاستيلاء عليه أمس، في مدينة زاهدان (مركز محافظة سيستان وبلوجستان).

في السياق اعلنت دائرة العلاقات العامة لفيلق القدس بالحرس الثوري جنوب شرقي البلاد، في بيان، عن ارتفاع عدد الشهداء الذين ارتقوا اثر الهجوم الارهابي في المدينة المتوضعة جنوب شرق البلاد الى اربعة اشخاص، وذلك بعد استشهاد احد المصابين في هذا الحادث يوم أمس، وهو من منتسبي مشروع امن المواطنين السنة لدى قوات التعبئة الشعبية. واوضح البيان: ان الشهيد "سعيد برهان زهي ريكي"، من قوات "مشروع التعبئة لامن المواطنين السنة" في محافظة سيستان وبلوجستان (جنوب شرق)، الذي تعرض للاصابة خلال الهجوم الارهابي في زاهدان الجمعة، ارتقى شهيدا اليوم (أمس السبت)، بسبب جراحاته.

*شهداء إثر الحادث الإرهابي

وبحسب هذا البيان، فقد بلغ عدد الشهداء والمصابين من قوات الحرس الثوري والتعبئة الشعبية اثر هذا الحادث الارهابي، الى 32 شخصا.  وفي سياق متصل، اعلن محافظ سيستان وبلوجستان "مهدي شمس ابادي"، القبض على 8 اشخاص من العناصر الشريرة المسلحة الذين كانوا يعمدون الى تصعيد الاضطرابات في محافظة سيستان وبلوجستان. وفيما اكد على عمالة هؤلاء المعتقلين لمجموعات ارهابية مناوئة للثورة الاسلامية، صرح "شمس ابادي"، ان العناصر المشار إليهم كانوا بصدد الخروج الى الشوارع واطلاق النار على المارة والمدنيين، كما اقدموا قبل ذلك على احراق عدد من المراكز التجارية التابعة للمواطنين من اهالي سيستان بلوجستان الابرياء، "الذين يدعون كذبا حمايتهم".

واعلن محافظ سيستان وبلوشستان جنوب شرق ايران عن استشهاد 19 شخصًا في الحادث الإرهابي الذي وقع الجمعة في مركز المحافظة زاهدان. وقال مدرس خياباني في تصريح له الجمعة: ان 19 شخصًا استشهدوا وأصيب 20 آخرون في هذا الحادث ، بما في ذلك بعض كوادر قوى الامن الداخلي.

*رفض شعبي للإرهاب

واكد محافظ سيستان وبلوشستان ان المواطنين لم يواكبوا الإرهابيين، وقال: من الطبيعي أن يكون رد فعل قوى الامن الداخلي على هؤلاء الناس حاسمًا ، وفي عملية إطلاق النار من قبل هذه العناصر الارهابية اصيب عدد من المواطنين.

وقال مدرس خياباني: ان الافراد الذين ارادوا السيطرة على مركز قوى الامن الداخلي كانوا ارهابيين ومن ثم بادروا الى إشعال النار في الممتلكات العامة ونهب وإضرام النار في العديد من المحلات التجارية التابعة للمواطنين وألحقوا أضرارًا بالبنوك والمراكز الحكومية. واكد بان القوات العسكرية وقوى الامن الداخلي ردت بشكل حاسم على هؤلاء الافراد وسيتم اعتقال حتى آخر شخص منهم. وقال محافظ سيستان وبلوشستان: "ان عدم مرافقة المواطنين لهذه العناصر وبراءتهم منهم وعدم تاييد تحركاتهم من قبل علماء الدين في المحافظة وخاصة مولوي عبد الحميد، أمر يستحق الثناء.

*تنديد حرس الثورة

من جانبه، ندد فيلق "سلمان" التابع للحرس الثوري في محافظة سيستان وبلوشستان جنوب شرق ايران باعمال الشغب الاخيرة في مدينة زاهدان مركز المحافظة، مؤكدا بان الرد على المرتزقة سيكون حاسما. وجاء في بيان فيلق "سلمان" الصادر مساء الجمعة: أن اهالي زاهدان الشرفاء والمنجبين للشهداء شهدوا ظهر أمس بعد انتهاء صلاة الجمعة في زاهدان ، حادثا مريرا ومؤسفا وهو هجوم اشرار وارهابيون مسلحون عملاء الاستكبار العالمي ومرتزقة زمرة جيش الظلم (تسمي نفسها جيش العدل) على عدة مقار لقوات عسكرية وامن داخلي، وبعد ذلك إطلاق النار بصورة عمياء واجرامية في الشوارع والطرق العامة بالمدينة ، اعقبه اشتباك أدى إلى مقتل عدد من الانفصاليين وإصابة عدد من العناصر الأمنية والعسكرية والشرطية وعدد من المواطنين بجروح.

وقبل ساعة استشهد العميد "سيد حامد رضا هاشمي" نائب قائد فيلق "سلمان" لشؤون الاستخبارات في الحرس الثوري بمحافظة سيستان وبلوشستان والذي أصيب في المواجهة مع الإرهابيين المجرمين. وأعلن فيلق "سلمان" في سيستان وبلوشستان أن حرس الثورة الإسلامية وسائر قوى الاستخبارات والأمن والشرطة سترد بحزم على الأعمال المثيرة للتفرقة وجرائم المرتزقة.

وكان قد أفاد مصدر أمني مطلع مقتل عنصرين تابعين لما يسمى بـ"جيش العدل" الإرهابية، خلال الحادث الإرهابي الذي وقع في مدينة زاهدان. وأعلن مصدر أمني في المحافطة مقتل "عبدالمجيد ريغي" و"ياسر شه بخش" على يد القوات الأمنية في الحادث الإرهابي الذي وقع الجمعة. وأوضح المصدر: إن هذين العنصرين كانا يقومان بتحريض الأهالي على القيام بأعمال الشغب وتدمير الممتلكات العامة وقتل قوات الأمن.

*تشييع شهداء الهجمات الارهابية

هذا ويشيّع أهالي مدينة زاهدان (مركز محافظة سيستان وبلوشستان) صباح يوم غد الأحد، جثامين 3 من شهداء الهجمات الارهابية. وإنطلقت مراسم تشييع الجثامين الطاهرة للشهداء عند الساعة التاسعة والنصف من ساحة الامام الحسين (ع) باتجاه روضة الشهداء في زاهدان. وأعلنت العلاقات العامة لفيلق "سلمان" بمحافظة سيستان وبلوشستان، مساء الجمعة، اعتقال عدد من مرتكبي الحادث الإرهابي ، وأعلنت: سنعطي ردًا حاسمًا على المرتزقة. ‌ وأعلنت القنوات التابعة لزمرة "جيش الظلم" الإرهابية مسؤوليتها عن الهجوم على مخفر قوى الامن الداخلي 16 في زاهدان ظهر الجمعة.

من جانبه، وعلى خلفية التطورات الأخيرة والمحاولات الخاوية للإخلال بالأمن، أكد وزير الداخلية " أحمد وحيدي "، أن أبناء الشعب الايراني سيوجهون ضربة قاصمة للزمر الارهابية التي تريد تقسيم ايران، مشيرا الى أن النظام الاسلامي وبالاستناد على هذا الشعب الواعي سيزرع الامل في النفوس ويفشل كل المخططات التي يريد العدو تحقيقها.

وأصدرت وزارة الأمن بيانا مهما بشأن احداث الشغب التي شهدتها البلاد تضمنت بعض ما قامت به قوى الامن الايرانية لاحتواء الاحداث، ومنها اعتقال عشرات الارهابيين بينهم عدد كبير من المنتمين لزمرة "خلق الارهابية" بالاضافة الى عدد المواطنين الغربيين، مع احباط عمليتين ارهابيتين لاسقاط طائرتين مدنيتين.

وجاء في البيان الصادر عن وزراة الامن الايرانية الجمعة، ان وزارة الأمن صبت جهودها الى جانب الوقوف مع قوى الامن الداخلي ومنظمة التعبئة، على رصد وتتبع من يقفون خلف الستار من عناصر اجنبية وعناصر زمرة خلق الارهابية وعناصر باقي الجماعات المناوئة للثورة والعميلة للاستعمار. واضاف البيان: ان الاحداث شهدت تدخلا مباشرا من الحكومتين الاميركيية والبريطانية واذيالهما السعوديين.

*تفاصيل بيان وزارة الأمن

وأشار البيان الى بعض ما قامت به وزارة الأمن خلال الاحداث الاخيرة على الشكل التالي:

1- خلال الايام الماضية تم اعتقال 49 عنصرا من العناصر المرتبطة بزمرة "خلق الارهابية (متواجدين في ألبانيا) وكان دورهم يتلخص في انتاج أخبار كاذبة ومحرضة لمثيري الشغب وصولا الى تدبير عمليات اغتيال وتخريب وصياغة الشعارات والتواجد المباشر في احداث الشعب في الشوارع وتدمير الممتلكات العامة وتوفير المعدات المختلفة لمواجهة قوات الشرطة وتوفير مواد حارقة لحرق الاماكن والسيارات العامة وسيارات المواطنين.

2- اعتقال 77 شخصا من عناصر الجماعات المسلحة في كردستان ومنهم عناصر جماعة "كوملة" الارهابية المرتبطة بالصهاينة، والحزب الديمقراطي وعناصر جماعتي "باك" و"بيجاك" وعددا من الكوادر العليا في هذه الجماعات على جانبي الحدود الغربية للبلاد والذين كانوا يتآمرون على شعب كردستان المظلوم.

وبين المعتقلين احد الكوادر البارزة وعضو مركزي في احدى الجماعات المسلحة المتواجدة في اقليم كردستان العراق.

*أيدي أمريكية – صهيونية

وقد تلقى هذا الشخص التدريب العسكري في القواعد الاميركية – الصهيونية في الاقليم ويعرف بأنه القائد البارز للفرع العسكري. وكان هذا الشخص منكبا على التخطيط وتنظيم وقيادة الخلايا المشاغبة في غرب البلاد وقد تم اعتقاله في عملية خاطفة وتم نقله الى اماكن تم تحديدها مسبقا والان يقبع في السجن.

3- اعتقال 5 اعضاء من جماعة تكفيرية – ارهابية وبحوزتهم 36 كيلوغراما من المتفجرات، وهم كانوا بصدد استغلال فرصة احداث الشغب لتفخيخ اماكن التجمعات الشعبية وكذلك تفخيخ اماكن تجمع مثيري الشغب والقاء مسؤولية التفجيرات على كل من الطرفين من اجل تشديد المنازعة والاشتباك بين الجانبين، واضافة الى مخطط اغتيال أحد كبار مسؤولي البلاد خطط هؤلاء الارهابيون لتفخيخ أحد مواكب العزاء في مدينة شيراز وساحة الشهداء في مشهد المقدسة وتم احباط المخطط.

4- ان منظمة الجواسيس البهائيين وحسب الاوامر التي تلقوها من قيادتهم في مدينة حيفا المحتلة كان لهم تواجد لافت في ساحة احداث الشغب وحرضوا على تخريب الاماكن العامة وقد تم خلال الايام الاخيرة اعتقال الخلية الاصلية والسرية للبهائيين وهي مؤلفة من 3 قادة للبهائيين وشخصين آخرين هما عضوا الفريق الاعلامي التابع لهم.

5- تم اعتقال 92 شخصا من المنتسبين للنظام الملكي البائد ودعاة الحكم الملكي المعروفين اثناء حضورهم في ساحات احداث الشغب وممن ينشطون خلف الستار.

6- تم احتجاز 9 أجانب من مواطني ألمانيا وبولندا وايطاليا وفرنسا وهولندا والسويد و ... اثناء احداث الشغب او اثناء نشاطهم خلف الستار.

*مراقبة السفارات الاجنبية

7- التعرف على المرتبطين مع وسائل الاعلام الاجنبية في طهران وباقي محافظات البلاد واعتقال عدد منهم واستدعاء بعضا منهم وانشاء ملفات للآخرين بهدف اعتقالهم بعد صدور اوامر قضائية.

8- مراقبة السفارات الاجنبية التي تدخلت عناصرها في احداث الشغب ولو بصورة جزئية ، وتم تنبيه الدبلوماسيين المعنيين ، ومنها السفارات الألمانية والفرنسية والبريطانية والسويدية و غيرها.

9- التعرف على 28 شخصا من الاراذل والمجرمين واعتقالهم وهم من سجناء سابقين وتجار المخدرات والمخلين بالأمن ومرتكبي جرائم الاغتصاب وقد ثبت تورطهم في الهجمات والاعتداءات على قوى الامن وجرحهم كما تم كشف معملين سريين لصنع قنابل المولوتوف.

10- كشف وضبط عدد كبير من المسدسات والرشاشات والذخائر وبنادق الصيد.

*دورات تدريبية لمربي قلب النظام

وأضاف بيان وزارة الامن الايرانية ان اجهزة الامن الغربية والصهيونية أقامت دورات تدريبية لمربي قلب النظام في بعض دول المنطقة وخارجها من أجل التدريب على العصيان المدني وقلب النظام لكي يقوم هؤلاء بتدريب عناصر اخرى في الداخل وقد تم اعتقالهم.

كما ان المواطنين الفرنسيين اللذين اعتقلا في وقت سابق هما ايضا جاءا ايضا لتحريض الحركات النقابية المعارضة.

واشار البيان ايضا الى وجود مخطط لتفجير مركز صناعي حساس خلال الشهرين الماضيين ومخطط لاسقاط طائرتي ركاب مدنيتين تم احباطها جميعا.

ونوه البيان ايضا الى دور القنوات المأجورة الناطقة بالفارسية وكذلك التويتر، وابداء الساسة الغربيين دعمهم لمثيري الشغب، وعشرات الهجمات السيبرانية.

*العميد باکبور: الأعداء زادوا من عدائهم للشعب

وشدد قائد سلاح البر في قوات حرس الثورة الاسلامية في بيانه بمناسبة استشهاد سيد "حميد رضا هاشمي" مساعد قائد فيلق الحرس الثوري في سيستان وبلوشستان، على أن جبهة الاستكبار والأعداء الذين صفعهم الشعب الايراني قد زادوا من محاولاتهم العدوانية ضد النظام الاسلامي التي اصبحت اكثر وضوحا من الماضي. وقدم العميد " باكبور " في هذا البيان تعازيه الى عائلة الشهيد واهالي محافظتي كرمان وسيستان وبلوشستان واخوانه المرابظين في الأخيرة بمناسبة استشهاد هذا الشاب المؤمن الذي عمل بكل جد ومثابرة للحفاظ على أمن المواطنين في سيستان وبلوشستان.

*نجاة قاضٍ في مدينة سراوان

كما نجا قاضي الفرع الثاني للتحقيق بالمحكمة في مدينة سراوان في محافظة سيستان وبلوشستان جنوب شرق ايران من محاولة اغتيال تعرض لها على يد مجهولين. وقال حاكم مدينة سراوان سعيد تجليلي في تصريح له مساء الجمعة: ان قاضي الفرع الثاني للتحقيق بالمحكمة في مدينة سراوان مهدي فاني خليل آباد قد تعرض لمحاولة اغتيال من قبل مجهولين لكنه نجا من هذا الحادث لحسن الحظ. واضاف: ان القوات الامنية تعمل حاليا على الكشف عن الضالعين في الحادث.

*منظمات نسوية: ندين اعمال الشغب

من جهتها، أصدرت ٢٦ منظمة نسوية مدنية في ايران بيانا دانت فيه أعمال الشغب التي قامت بها حفنة من الأوباش وانتهكوا حرمة المقدسات الاسلامية والعتبات المقدسة وحرقوا المساجد والحسينيات ودمروا الممتلكات العامة بمافيها تدمير 61 سيارة اسعاف ومثله من حافلات النقل العام. وأشار البيان الى الحقد الدفين لدى الاستكبار العالمي والصهاينة وأذنابهم عند مشاهدتهم المسيرة المليونية في يوم زيارة اربعين الامام الحسين (ع) من خلال تضخيم نبأ وفاة السيدة "مهسا اميني " للتأثير على هذه المسيرة العظيمة وجلب انتباه الرأي العام الى هذا الموضوع الذي يبعث على الأسف. وقال البيان: لقد عمدت وسائل اعلام المعادية لنظام الجمهورية الاسلامية الى تضخيم هذا النبأ الذي اتضح بأنه ذريعة للقيام بأعمال الشغب واثارة الفوضى والبلبلة في ايران والاطاحة بهذا النظام المقدس رغم أن جميع المسؤولين الايرانيين اكدوا بمتابعة موضوع الوفاة حتى النهاية.

*المرأة المسلمة الايرانية تلتزم بالأحكام الدينية

وشدد البيان على أن المرأة المسلمة الايرانية تلتزم بالأحكام الدينية والقيم الاسلامية وتؤكد ولاءها للنظام الاسلامي، موضحا أن اعمال الشغب التي شهدتها ايران انتهكت حقوق المرأة ويتم ادارتها من قبل النظام الاميركي الذي لايعير اي اهتمام لحقوق المرأة فحسب، بل ان سجله حافل بالجرائم ضد الشعوب الاسلامية في افغانستان والعراق وسوريا وغيرها.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/2069 sec