رقم الخبر: 360765 تاريخ النشر: تشرين الأول 26, 2022 الوقت: 21:02 الاقسام: محليات  
معركة مع الإرهابيين في الداخل.. وأخرى مع رعاتهم في الخارج

معركة مع الإرهابيين في الداخل.. وأخرى مع رعاتهم في الخارج

أحيا اليوم الأربعاء، جمع من أهالي مدينة سقز في محافظة كردستان غرب البلاد، أربعينية الشابة مهسا أميني، التي قضت إثر نوبة قلبية أصابتها لدى اعتقالها من قبل شرطة الأخلاق في العاصمة طهران، وجرى ذلك في ظلّ أجواء من الهدوء والمواساة والتعاضد بين السلطات والشعب، إلاّ أنه تكشّف خلال الأيام الماضية لا سيما اليوم، أن التنسيق والتخطيط بين العواصم الغربية والتنظيمات الارهابية المعادية للجمهورية الإسلامية في أعلى مستوياته.

في السياق، قال محافظ كردستان اسمايل زارعي كوشا: في اليوم الاربعين من وفاة السيدة مهسا اميني، حشد قرابة ثمانية آلاف شخص من سقز ومدن اخرى، اجتمعت المحافظة عند قبرها في أجواء يعمّها الهدوء والسلام، وقاموا بإحياء المراسم وخرجوا من المقبرة دون أي توتر أو أعمال شغب.

لكنه أوضح: لكن حاول البعض إستغلال مشاعر الحشود والتحريض على القوى الأمنية، إلاّ أن محاولاتهم باءت بالفشل في ظلّ يقظة القوى الأمنية، وبعد صراع طفيف مع المُغرضين، عاد الاهالي الى ديارهم سالمين.

*هجوم إرهابي

وعلى ما يبدو أن الغرب يعمل بالتنسيق المكثّف مع أذياله داخل البلاد، لاسيما من التنظيمات الإرهابية المتخفّية، إذ وقع بالتزامن مع العقوبات الغربية من قبل الإتحاد الأوروبي وأمريكا ومع أربعينية الشابة مهسا أميني، اليوم، في شيراز جنوبي البلاد هجوم إرهابي أسفر عن استشهاد 15 شخصاً وجرح 45 آخرين.

وقال "اسماعيل محبي بور" مساعد الشؤون السياسية والامنية والاجتماعية بمحافظة فارس (جنوب)، مساء الاربعاء، ان هجوما ارهابيا استهدف مرقد السيد شاهجراغ (ابن الامام موسى ابن جعفر عليه السلام)، الواقع في مدينة شيراز (مركز المحافظة)، اسفر عن استشهاد 15 شخصاً واصابة 45 آخرين، في سياق متصل، اعلنت مصادر قضائية، انه في حدود الساعة الخامسة و45 دقيقة من مساء الاربعاء، اطلق 3 مسلحون النار على زوار مرقد السيد شاهجراغ (ع).

ووفقا لهذا التقرير، فقد تم القبض على اثنين من العناصر المسلحة المعتدية، وسط استمرار البحث للعثور على العنصر الارهابي الثالث.

وجرت اليوم محاولات فاشلة لتأجيج الأوضاع في العاصمة طهران، إلاّ أنها باءت بالفشل في ظلّ يقظة القوى الأمنية.

*معركة العقوبات

 في ضوء الحملة الغربية الشعواء التي ترافقت مع تحريك المندسين داخل البلاد، أعلنت وزارة الخارجية في البلاد، الأربعاء إدراج كيانات وأفراد في الاتحاد الأوروبي، على قائمتها للعقوبات، ردّاً على إجراء مماثل قام به التكتل بحق مسؤولين في الجمهورية الإسلامية على خلفية أعمال شغب وتخريب واسعة أعقبت وفاة الشابة مهسا أميني، وأعلنت الخارجية الإيرانية أنها فرضت العقوبات لإجراءات المسؤولين الأوروبيين المتعمدة في دعم الجماعات والأعمال الإرهابية خلال الاضطرابات الأخيرة في إيران.

وأوضحت وزارة الخارجية في بيان أنه وفقا لموافقات الجهات المختصة وفي إطار القوانين وآليات الجزاءات ذات الصلة وكإجراء متبادل، فقد تم فرض عقوبات على كيانات وأفراد في الاتحاد الأوروبي بسبب الدعم المتعمد للأعمال والجماعات الإرهابية والترويج للإرهاب والعنف والتحريض عليها ونشر الكراهية التي تسببت في حدوث اضطرابات وأعمال شغب وانتهاكات لحقوق الإنسان.  فيما يلي أسماء الكيانات والأفراد التي فرضت عليهم العقوبات:

- ما تسمى جماعة "أصدقاء إيران الحرة" (Friends of Free Iran) وأعضاؤها في البرلمان الأوروبي.

- اللجنة الدولية للبحث عن العدالة (The International Committee in Search of Justice, ISJ) وأعضاؤها.

- منظمة أوقفوا القنبلة غير الحكومية في ألمانيا (Stop the Bomb).

- قناة دويتشه فيله الألمانية الناطقة بالفارسية (Deutsche Welle Persian) .

- راديو فرنسا الدولي الناطق بالفارسية (RFI Persian) .

- الرابطة الدولية ضد العنصرية ومعاداة السامية (LICRA) .

- شركة كارل كولب الألمانية،( Karl Kolb) ، مزودة نظام صدام بالأسلحة الكيماوية.

- شركة راين بايرن فاهرزكبائو (Rhein Bayern Fahrzeugbau Co) الألمانية مزودة نظام صدام بالغازات الكيماوية.

كما يخضع الأفراد التالية أسماؤهم للعقوبات:

- الخو ويدال كوادراس (Aljo Vidal Quadras)، رئيس اللجنة الدولية للبحث عن العدالة.

- خافير زارزالخوس (Javier Zarazlejos) ، الرئيس المشارك لما يسمى مجموعة أصدقاء إيران الحرة في البرلمان الأوروبي.

- ميلان أزفر (Milan Azver)، الرئيس المشارك لما يسمى مجموعة أصدقاء إيران الحرة في البرلمان الأوروبي.

-تشارلي وايمرس (Charlier Weimers)، عضو البرلمان الأوروبي.

- يان زهراديل (Jan Zahradil)، عضو البرلمان الأوروبي.

- هيلموت جويكنغ (Helmot Geuking)، عضو البرلمان الأوروبي .

- هيرمان ترتيش (Hermann Tertsch)، عضو البرلمان الأوروبي .

- ماير حبيب (Meyer Habib) عضو الجمعية الوطنية الفرنسية (الغرفة الثانية للبرلمان).

- مارتين فاليتون (Matine Valleton)، عمدة مدينة فيلبينت الفرنسية.

- جان فرانسوا ليجاريت (Jean Francois Legaret)، العمدة السابق للدائرة الأولى في باريس .

- جوهانيد بوي (Johanned Boie)، رئيس تحرير صحيفة بيلد الألمانية.

- أليكساندرا فورزباخ، (Alexandra Wurzbach) رئيسة تحرير صحيفة بيلد الألمانية.

واضاف بيان وزارة الخارجية: تشمل العقوبات المذكورة حظر إصدار التأشيرات واستحالة دخول الأشخاص المذكورين أعلاه إلى إيران ومصادرة ممتلكاتهم وأصولهم في المناطق الخاضعة لسلطة الجمهورية الإسلامية الإيرانية. وستتخذ جميع المؤسسات الإيران، بناءً على موافقات السلطات المختصة، التدابير اللازمة لتنفيذ هذه العقوبات.

*انتهاك أوروبي للإلتزامات الدولية

من خلال تذكير التزامات الاتحاد الأوروبي والحكومات المعنية بالأشخاص والمؤسسات المذكورة أعلاه، تعتبر الجمهورية الإسلامية الايرانية دعم وتسهيل وفشل إجراءات هؤلاء الأشخاص والمؤسسات يمثل انتهاكا للالتزامات الدولية للاتحاد الأوروبي، والاتحاد والدول الأعضاء مسؤولين وخاضعين للمساءلة.

من الواضح أن وضع العقوبات هذه لن ينفي الملاحقة الجنائية للأشخاص بسبب تورطهم في إجراءات جنائية في المحاكم القانونية المختصة. وتجدّد الخارجية الايرانية رفضها وبشدة وتدين الإجراء الذي اتخذه مجلس الاتحاد الأوروبي بتاريخ 17 أكتوبر 2022 في تطبيق إجراءات تقييدية غير قانونية ضد أفراد ومؤسسات إيرانية، بناء على اتهامات لا أساس لها من الصحة وتعتبر ذلك مثالا واضحا على التدخل في الشؤون الداخلية للجمهورية الإسلامية الإيرانية.

وكانت البلاد أدرجت في 19 تشرين الأول/أكتوبر، كيانات وأفرادا بريطانيين على قائمتها السوداء ردا على عقوبات فرضتها لندن على شرطة الأخلاق الإيرانية على خلفية الاحتجاجات.

*عقوبات الإتحاد الأوروبي

وصادق الاتحاد الأوروبي الاثنين على قرار بفرض عقوبات ضد مسؤولين إيرانيين بينهم قيادات في "شرطة الأخلاق"، إثر مقتل الشابة مهسا أميني. وتشمل القائمة 11 مسؤولا في البلاد بينهم وزير الإعلام عيسى زاربور، والذين سيخضعون لحظر تأشيرات الاتحاد الأوروبي وتجميد الأصول.  كما تشمل العقوبات التي وافق عليها سفراء الاتحاد الأوروبي الأسبوع الماضي في بروكسل، قائد شرطة الأخلاق في الجمهورية الإسلامية الإيرانية محمد رسمتي جشمه كجي. ويواصل الإتحاد الأوروبي والغرب تدخلاته في الشؤون الداخلية لإيران لا سيما بعد واقعة وفاة الشابة مهسا أميني، وكثّفت أمريكا محاولاتها الخبيثة لشحن الأجواء وإستغلال هذه الحادثة لتأجيج الأجواء ضد الجمهورية الإسلامية الإيرانية.

كما أعلنت وزيرة الخارجية الألمانية، أنالينا بيربوك، أن بلادها تدرس تقييد إصدار تأشيرات لجوازات السفر الخدمية والدبلوماسية لطهران، وأضافت بيربوك أن ألمانيا ستقوم بتشديد القيود الحالية على إصدار التأشيرات لحاملي جوازات السفر الدبلوماسية والخدمية لإيران، وقالت إن إصدار التأشيرات للدبلوماسيين الإيرانيين سيتم فقط في الحالات الطارئة للغاية.

الى ذلك، فرضت أمريكا، اليوم الأربعاء، عقوبات جائرة جديدة على البلاد استهدفت مسؤولين وكيانين، وقالت وزارة الخزانة الأمريكية في بيان إنها فرضت عقوبات على 13 مسؤولاً في حرس الثورة الاسلامية ومسؤولين في السجون بالإضافة إلى كيانين بذريعة إتهامات واهية.

*عبداللهيان: على اوروبا وقف مسارها غير البناء

وانتقد وزير الخارجية "حسين أمير عبداللهيان"، الإجراءات غير البناءة التي اتخذتها أوروبا في الأيام الأخيرة قائلا: اليوم تم الإعلان عن قائمة جديدة لعقوبات الخارجية الإيرانية ضد 8 أشخاص و 12 مؤسسة أوروبية. وأشار عبداللهيان، اليوم الاربعاء، في مؤتمره الصحفي المشترك مع نظيره البيلاروسي إلى نشر قائمة جديدة من الأشخاص الأوروبيين الخاضعين للعقوبات، مضيفا: ردًا على الإجراءات غير البناءة التي اتخذتها أوروبا، نشرنا اليوم قائمة جديدة ضد 8 أشخاص و 12 مؤسسة أوربية لدعمهم  للإرهاب والتحريض على العنف في الأحداث الاخيرة في ايران. ونصح الأوروبيين بعدم الاستمرار في المسار غير البناء والمتكرر والفاشل، واضاف: أود أن أؤكد أننا نرفض الاتهامات التي لا أساس لها من قبل بعض الدول بشأن المُسيّرات ضد أوكرانيا ونطالب السلطات الأوكرانية بتقديم أي وثيقة تمتلكها في هذا المجال.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 1/6021 sec