رقم الخبر: 360800 تاريخ النشر: تشرين الأول 28, 2022 الوقت: 19:30 الاقسام: دوليات  
بوتين عن اغتيال الشهيد سليماني: ما هذا، أين نعيش؟
مُبديا إنزعاجه من التعنّت الغربي..

بوتين عن اغتيال الشهيد سليماني: ما هذا، أين نعيش؟

الوفاق- عبر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عن إمتعاضه من اغتيال الولايات المتحدة لقائد قوة "القدس" التابعة لحرس الثورة الاسلامية الفريق الشهيد الحاج قاسم سليماني قائلا: "ما هذا، أين نعيش؟".

وأفادت صرحت "نوفوستي" ان بوتين قال في كلمته خلال منتدى "فالداي": "قتلوا سليماني، الجنرال الإيراني. يمكنكم أن تعاملوا سليماني كما تريدون. كما تريدون، ولكنه شخصية رسمية في دولة أخرى. قتلوه على أراضي دولة ثالثة وقالوا: نعم، نحن قتلناه". وأضاف الرئيس الروسي: "ما هذا؟ أين نعيش؟".

يذكر أن قائد قوة "القدس" التابعة لحرس الثورة الاسلامية الفريق الشهيد الحاج قاسم سليماني استشهد بمعية نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي العراقي الشهيد الحاج ابو مهدي المهندس وعدد من مرافقيهما في 3 يناير 2020، في هجوم إرهابي أمريكي بواسطة طائرة مسيرة حين خروجهم من مطار بغداد الدولي.

*لقاءات سابقة مع الشهيد سليماني

وقبل إستشهاد الشهيد الحاج قاسم سليماني، وفي ظلّ جهاده في الحرب ضد الإرهاب في المنطقة، لاسيما في سوريا والعراق، كشف في العام 2015 مسؤول إيراني رفيع، أن قائد فيلق القدس التابع لحرس الثورة الاسلامية، التقى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، في العاصمة موسكو، وبحث معه التطورات في العراق، وسوريا، واليمن، ولبنان.

وأفادت وكالة "فارس" الإيرانية حينها، نقلًا عن مسؤول إيراني أن الشهيد سليماني أجرى زيارة إلى روسيا في العام 2015، استمرت 3 أيام، التقى خلالها بوتين ومسؤولين عسكرين روس رفيعي المستوى.

وذكرت الوكالة أن الشهيد سليماني بحث حينها إلى جانب التطورات في منطقة الشرق الأوسط، الموضوعات التي جرى مناقشتها بين قائد الثورة الاسلامية، والرئيس بوتين خلال زيارة الأخير إلى طهران في 23 تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي.

*بوتين ينتقد الغرب

ولم يبد الرئيس فلاديمير بوتين أي ندم في الآونة الأخيرة على حربه في أوكرانيا، وأصر على أن العملية العسكرية الخاصة لا تزال تحقق أهدافها، وأن هيمنة الغرب على الشؤون العالمية في طريقها إلى النهاية.

ولم يخفي بوتين إنزعاجه من سياسات الغرب إزاء العديد من الأزمات الدولية، لا سيما أزمات دول غرب آسيا، وعلى رأسها ليبيا وسوريا، حيث اعتبر في عدّة مناسبات أن سياسة الغرب التدخلية في العالم العربي كانت هدّامة وفوضوضية.

وكان قد انتقد ما وصفه بتدخل الغرب في العالم العربي "تحت ستار العمليات الإنسانية وتصدير ديمقراطية الصواريخ والقتال"، معتبرا أن الحل السلمي في سوريا هو الضمان لاستمرار أمده.

وقال بوتين في تصريحات سابقة: إن الغرب يحاول الحفاظ على تأثيره في العالم العربي عن طريق العمليات الإنسانية وتصدير ديمقراطية الصواريخ والقنابل. كما انتقد ما وصفه بالتعارض وعدم التوازن في عملية الإصلاحات التي تجري في شمال أفريقيا والشرق الأوسط، وحذّر حينها من تكرار النموذج الليبي في سوريا.

وقال إن "الأحداث المأساوية في ليبيا تقف أمام ناظرنا ويجب عدم السماح بتكرارها ثانية في دول أخرى مثل سوريا".

واتهم الغرب بانتهاك القانون الدولي عبر "تبنيه سياسة أحادية الجانب" في الشؤون العربية.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/1861 sec