رقم الخبر: 360899 تاريخ النشر: تشرين الأول 31, 2022 الوقت: 17:26 الاقسام: عربيات  
الشيخ نعيم قاسم: نؤيد دعوة بري من أجل الحوار لتقريب وجهات النظر وانتخاب رئيس للجمهورية

الشيخ نعيم قاسم: نؤيد دعوة بري من أجل الحوار لتقريب وجهات النظر وانتخاب رئيس للجمهورية

اعلن نائب الأمين العام لـ "حزب الله" الشيخ ​نعيم قاسم تاييده دعوة رئيس مجلس النواب نبيه بري من أجل الحوار لتقريب وجهات النظر لانتخاب رئيس للجمهورية باعتباره ضروريا وطبيعيا لأي حل يمكن أن يحصل على المستوى الاقتصادي والمالي والاجتماعي.

وافادت "النشرة" ان نائب الأمين العام لـ "حزب الله" الشيخ ​نعيم قاسم​ اعتبر في كلمته خلال حفل تأبيني في بعلبك ان "لرئيس الجمهورية العماد ميشال عون الكثير من الإنجازات في البلد، فقد استطاع ان يمنع يد الأجنبي من التحكم بلبنان، وساهم في نصرة المقاومة ضد العدو الاسرائيلي، وفي تحقيق الانتصار في معركة فجر الجرود ضد التكفيريين، وعمل على انجاز قانون الانتخابات لاختيار الشعب لممثليه، وفي عهده، وبفضل وحدة الموقف الرسمي والتعاون بين الجيش والشعب والمقاومة، تم التوصل إلى إنجاز ترسيم الحدود البحرية".
واشار الشيخ قاسم الى ان "حزب الله جهد وعمل للتوفيق بين الرئيس عون ورئيس الحكومة من أجل تشكيل حكومة، وتقدمنا في بعض المحطات للتوفيق بين الرئيسين، لكن سرعان ما كان الأمر يصل إلى نتائج سلبية، كما عملنا على انتخاب رئيس لتلافي الوقوع في صراعات دستورية تعطل وتعيق لبنان أكثر مما هو معطل، لكن وصلنا إلى انتهاء الاستحقاق الرسمي ولم ينتخب رئيس".
أضاف: "نؤيد دعوة رئيس مجلس النواب نبيه بري من أجل الحوار لتقريب وجهات النظر، علنا نسرع في الوقت لان انتخاب رئيس للجمهورية هو ضروري وطبيعي لأي حل يمكن أن يحصل على المستوى الاقتصادي والمالي والاجتماعي".
وتابع: "الانتصار في الترسيم البحري كبير جدا لا مثيل له في تاريخ الصراعات، وهو في ان تتمكن دولة ضعيفة بالمقارنة مع العدو ومعها مقاومتها الرشيدة مع شعب متضامن، في تسجيل الانتصار على إسرائيل واميركا، وان تأخذ الحقوق، فهذا امر كبير وإنجاز كبير يجب أن يسجل بشكل مباشر، وللمرة الأولى يتم التهديد بالقوة ونحصل على كل الثمار، من دون إطلاق طلقة واحدة من النار، اي اننا حققنا ما حصل بدون حروب وهذا انجاز كبير بحمد الله تعالى، وهناك من لا يعجبه هذا النصر، وأقول هناك من لا يستحق هذا النصر، فهو مخلوق مهزوم، كلما رأى نصرا صوب اليه الاتهام، وهذا ما حصل في انتصار تموز 2006، العدو الاسرائيلي يقول انتصرنا وهم يقولون هزيمة لأنهم بطبعهم مهزومون".
وأردف: "أمامنا تجربة بالاستراتيجية بين المقاومة والدولة لتحصيل الحقوق، قدموا لنا استراتيجية أفضل، فالمقاومة أصبحت جزءا لا يتجزأ من حياة لبنان وحاضر لبنان ومستقبله. المقاومة والدولة أنجزا الترسيم البحري والمطلوب اليوم انجاز القوانين للصندوق السيادي وإنجاز القوانين للاستخراج كي لا تذهب ثرواتنا هدرا وحتى تكون لمستقبل الأجيال".
واعتبر قاسم أن "العقوبات الاميركية هي ضد لبنان، وأميركا تريد تثبيت النازحين السوريين في لبنان وتوطين الفلسطينين من أجل أن تكون إسرائيل هادئة مطمئنة، وكل المشروع الأميركي هدفه إراحة إسرائيل، والمقاومة ستهزم هذا المشروع، ولن نقبل لبنان إلا بثلاثية الجيش والشعب والمقاومة".

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/ ارنا
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/0681 sec