رقم الخبر: 361101 تاريخ النشر: تشرين الثاني 05, 2022 الوقت: 19:30 الاقسام: عربيات  
إعلام العدو: "إسرائيل" لن تكون موجودة بعد 25 عاماً

إعلام العدو: "إسرائيل" لن تكون موجودة بعد 25 عاماً

كشفت القناة "12" الصهيونية عن أنَّ ثلث المستوطنين الشبان في الكيان الصهيوني لا يعتقدون أنَّ هذا الكيان سيكون موجودًا بعد 25 عامًا.

ووفقًا لنتائج استطلاع للرأي أجراه ائتلاف الحركات الشبابية في كيان الاحتلال ونقلته القناة، فإنّ "ثلث الشبان الصهاينة لا يريدون أن يجري تجنيدهم"، مشيرة إلى أنّ "هذه المعطيات خطرة جدًا على مصير "إسرائيل"".

وأشار معلق الشؤون السياسية في القناة أمنون أبروموفيت إلى أن "التحدث عن أنّ هناك من يرى أنّ هويته الأساسية مؤلفة من "الهوية الإسرائيلية" و"اللغة العبرية"، لا يمكن إلا أن يكون أمرًا محبِطًا"، معتبرًا أن "كل السجال السياسي في "إسرائيل" هو نمط عملي مضلل".

وأضاف أبروموفيت أنّ "ثلث الشبان في "إسرائيل" لا يعرفون من قتل إسحق رابين"، وتابع: "أسوأ من ذلك أنّ ثلث الشبان لا يريدون التجند"، مضيفاً أنّ "الأخطر من ذلك، أنّ ثلث المستوطنين لا يعتقدون أنّ "إسرائيل" ستكون موجودة بعد 25 سنة".

*رئيس مجلس الأمن الصهيوني يستقيل من منصبه

في سياق آخر، أبلغ رئيس مجلس الأمن في كيان الاحتلال الصهيوني، إيال هولاتا، رئيس الوزراء الصهيوني يائير لابيد أنه سيستقيل من منصبه بعد تشكيل حكومة جديدة.

وحسب وكالة معا فقد عُيّن هولاتا، وهو ضابط كبير سابق في الموساد، في هذا المنصب من قبل رئيس الوزراء السابق نفتالي بينيت في يوليو الماضي.

ووفقًا لصحيفة جيروزاليم بوست، يدرس رئيس الوزراء المقبل بنيامين نتنياهو بدائل محتملة، من بينهم السفير الإسرائيلي السابق لدى الولايات المتحدة رون ديرمر ونائب رئيس أركان الجيش الصهيوني السابق إيال زامير.

*إنذارات للجيش بنية خلايا مسلحة تنفيذ عمليات بالضفة

من جانبه، قال محلل عسكري صهيوني يوم السبت، إن جيش الاحتلال لديه إنذارات بنية خلايا مسلحة بالضقة نيتها تنفيذ عمليات.

وأكد المحلل الصهيوني أمير بوخبوط، أن جيش الاحتلال أغلق عدة مناطق بشمال وجنوب الضفة في محاولة لتقليص حركة خلايا مسلحة بعد ورود إنذارات بنيتها تنفيذ عمليات.

والخميس الماضي بدأت قوات الاحتلال الصهيوني، بإجراءات رفع الحصار عن مدينة نابلس شمالي الضفة الغربية المحتلة، والذي استمر 23 يومًا بشكل متواصل.

وكان الاحتلال فرض حصارا مشددًا على مدينة نابلس منذ الحادي عشر من أكتوبر/ تشرين أول الماضي، عقب مقتل أحد جنوده بعملية إطلاق نار غربي نابلس أعلنت مجموعات "عرين الأسود" مسؤوليتها عنها.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: القدس المحتلة/ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/0820 sec