رقم الخبر: 361541 تاريخ النشر: تشرين الثاني 15, 2022 الوقت: 20:37 الاقسام: محليات  
مخطّط الإضراب العام يُولد ميتاً

مخطّط الإضراب العام يُولد ميتاً

الوفاق- حاول أعداء الثورة الإسلامية تحريض عدد من المواطنين في البلاد بمزاعم سنوية أعمال الشغب التي وقعت سابقاً في العام 2019 حول إرتفاع الأسعار، محاولة أخرى فاشلة لم تخرج من دائرة الفقاعات الإعلامية ومحاولات التخريب في الداخل من قبل بعض "المندسين" و"المغرضين".

حيث أظهرت التقارير الميدانية التي رصدتها وسائل الإعلام داخل البلاد، ما يغاير ما أظهرته الوسائط التي تم تداولها على مواقع التواصل الإجتماعي من قبل الشبكات المُدبرة والمصطنعة المعادية للجمهورية الإسلامية، لا سيما فيما يخصّ نشاط الأسواق وبائعي الكتب في طهران والمدن الأخرى، حيث أظهرت تقارير وسائل الإعلام المحلية أن حركة الأسواق طبيعية ولم تتأثر بنوايا الأعداء الخبيثة.

وردّا على الحملة المغرضة التي بدأت بمزاعمها يسمى "سنوية أعمال شغب وقعت في الأعوام السابقة"، والتي كان من المقرر بحسب ما خطط له أعداء الثورة الإسلامية أن تستمر لمدّة ثلاثة أيام حتى يوم غد الخميس، أطلق ناشطون في الأجواء الإفتراضية حملة مضادة تمثّلت بإعلان تخفيفات كبيرة في أسعار المنتجات لاقت إستقبالا واسعا من قبل المواطنين.

وفيما لاقت محاولة أعداء البلاد بتأجيج الأوضاع في الداخل فشلاً ذريعاً، عمد بعض المغرضين والإرهابيين في بعض المناطق من أنحاء البلاد بتنفيذ أعمال تخريبية داخل المدن طالت الممتلكات العامة بشكل محدود، وذلك بعد أن كانت القوى الأمنية في المرصاد، وصدّت هذه الأعمال الشريرة بقبضة من حديد.

ومنذ وفاة الراحلة مهسا أميني حاول أعداء البلاد إستغلال الحادثة لتحقيق مآربهم، وتأجيج الأوضاع داخل ايران، حيث رصدت وزارة الأمن واستخبارات حرس الثورة الإسلامية العديد من المحاولات الخبيثة من قبيل تهريب السلاح والتخطيط والتنظيم المُدبر بين محرّكي أعمال الشغب لإشعال البلاد، إلاّ أن يقظة القوى الأمنية حالت دون تحقّق أي من سيناريوهات الأعداء.

*مساعي العدو لإثارة الفتن في البلاد

الى ذلك، اعتبر رئيس الجمهورية آية الله ابراهيم رئيسي أعمال الشغب الأخيرة على أنها مظاهر الفتنة من قبل العدو وقال: لنرى كيف تعامل العدو مع من ظن أنه يريد إنقاذه ملفتا، لقد أفسد العدو الكثير من المجتمعات بذريعة تحقيق الحرية والاهتمام بحقوق الإنسان.

واضاف رئيس الجمهورية أمس الثلاثاء، في مراسم تكريم يوم الكتاب وقراءة الكتاب التي اقيمت في صالة الوحدة بطهران: إن نظام الهيمنة طرد من ايران في العام1978 ، وانها لن تسمح لهذا النظام باعادة سيطرته على ايران وعلى مصيرها. واكد آية الله رئيسي: اليوم الجهل الحديث يلجأ الى استخدام الامبراطوريات الاعلامية والتكنولوجيا لوضع عقبات امام يقظة الشعب ووعيه مؤكدا ان احدى طرق توعية المجتمعات هي نشر الكتب والقراءة.

الى ذلك، وصف وزير الداخلية احمد وحيدي، الأوضاع الأمنية في البلاد بأنها مناسبة ومؤاتية، وقال: إن الاستراتيجية الأساسية لحركة العدو هي تهميش القيم الدينية والإسلامية.

واعتبر وحيدي في حفل تقدير لأداء محافظ طهران، يوم الاثنين، أن الأمن هو البنية التحتية الأساسية والأساس للتنمية الشاملة في البلاد، وقال: بدون الأمن، من الصعب المضي قدمًا في قضايا التنمية والبناء الرئيسية. وأشار رئيس مجلس الأمن في البلاد إلى محاولة العدو زعزعة الأمن الداخلي للبلاد وتابع: استراتيجية العدو الأساسية هي تهميش القيم الدينية والإسلامية.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/0626 sec