رقم الخبر: 361742 تاريخ النشر: تشرين الثاني 20, 2022 الوقت: 19:47 الاقسام: دوليات  
تقدم المعارضة بانتخابات ماليزيا
سيناريوهات تشكيل الحكومة...

تقدم المعارضة بانتخابات ماليزيا

الوفاق/وكالات- أظهرت النتائج الأولية للانتخابات التشريعية الماليزية تقدما طفيفا لتحالف الأمل الذي يقوده زعيم المعارضة أنور إبراهيم، على حساب خصمه رئيس الوزراء السابق محيي الدين ياسين، الذي يتزعم تحالف العقد الوطني.

وحصل تحالف الأمل على على 82 مقعدا من أصل 220، متفوقا على تحالف العقد الوطني الذي حصد 73 مقعدا، فيما حاز تحالف الجبهة الوطنية الذي حكم ماليزيا أكثر من 6 عقود، والذي يقوده رئيس الوزراء المنتهية ولايته إسماعيل صبري يعقوب، على 30 مقعدا.

*مقاعد الأحزاب

وعلى صعيد الأحزاب، تصدر الحزب الإسلامي "بي آي إس" الانتخابات بواقع 44 مقعدا بزيادة تقدر بـ150 بالمئة عن مقاعده التقليدية في البرلمان، فيما حافظ حزب العمل الديمقراطي "دي آي بي" ذو الأغلبية الصينية على مركزه الثاني بـ44 مقعدا. كما تمكن حزب "بيرساتو" بقيادة محيي الدين ياسين من مضاعفة عدد مقاعده لـ 28 مقعد. في المقابل، تراجعت حصة حزب "أمنو" الذي يقود الحكومة الحالية لـ26 مقعد فقط، إذ خسر نصف مقاعده.

ولم يحصل تحالف محمد مهاتير في الانتخابات على أي مقعد حيث حصد 9 بالمئة فقط من الأصوات في الدائرة الانتخابية الوحدية التي ترشح فيها، في أول هزيمة له خلال 53 عاما، وهو ما قد يضع حدا للمسيرة الطويلة لهذا السياسي الذي كان يأمل بالعودة إلى المشهد السياسي.

وجاء مهاتير الذي شغل منصب رئيس وزراء ماليزيا لأكثر من عقدين على فترتين، في المركز الرابع، في منافسة خاضها 5 مرشحين في دائرة جزيرة لانكاوي الانتخابية. في المقابل، تراجعت حصة حزب العدالة بقيادة أنور إبراهيم إلى 31 مقعد، بعد خسارته لـ 16مقعد من حصته السابقة في البرلمان.

*الأغلبية في البرلمان

ورغم هذه النتائج، فقد سارع كل من إبراهيم وياسين إلى إعلان حصولهما على دعم عدد كاف من النواب لتشكيل الحكومة المقبلة، وسارعا للتباحث مع أطراف أخرى لضمان هذا التأييد.

وأكد إبراهيم زعيم المعارضة أن تحالفه يحظى بالدعم الكافي لتشكيل الحكومة، لكنه لم يكشف عن النواب أو الأحزاب التي تدعمه.

في المقابل، قال ياسين، إنه مستعد للعمل مع أي حزب للوصول إلى العدد المطلوب لتشكيل الحكومة.

وتأتي هذه التصريحات في الوقت الذي تطرح فيه الأسئلة عن مصير الحكومة، حيث يحتاج أي تحالف إلى ضمان تأييد 112 نائبا لتحقيق الأغلبية وتشكيل الحكومة بحسب القانون الماليزي.

وفي السياق، نشر وحدة الدراسات الماليزية في مركز أبحاث آسيا والشرق الأوسط سيناريوهات بشأن تشكيل الحكومة المقبلة في ظل عدم تمكن أي تحالف من الحصول على 112 مقعدا على الأقل.

*سيناريوهات تشكيل الحكومة

وقالت الوحدة إنه من الممكن تشكيل تحالف يضم الأغلبية المالاوية وتمثيل متقدم للصينيين والهنود، لكن فرص تشكله ضعيفة لخلافات عميقة بين أحزابه ومكوناته، وقد نفى تحالف PN ذلك مبكراً عوضاً عن غياب التمثيل المناسب لولايات شرق ماليزيا (خصوصاً سراواك). أما عن السيناريوهات الثاني والثالث، فتوقعت الزحدة أن يتم تكوين تحالف بأقلية مالاوية وأغلبية صينية، معتبرة أن تشكله سيكون على خلاف رغبة الشارع المالاوي، فيما سيفقد "أمنو" ما تبقى له من رصيد في وسط الملايو.

أما عن الخامس، فيوجد فيه تمثيل ضعيف للملايو، وحضور قوي للصينيين، مقابل تمثيل مناسب لأحزاب شرق ماليزيا، لكن فرص تفاهم عموم أحزاب شرق ماليزيا مع تحالف الأمل تبقى ضعيفة في ظل وجود بدائل قوية بأغلبية مالاوية.

أما بشأن السيناريو السادس، يشكل تمثيل متوسط للملايو، وحضور قوي للصينيين، مقابل تمثيل مناسب لولايات شرق ماليزيا لكن فرص انضمام أمنو (BN) له تبقى محدودة لأن ذلك سيفقده ما تبقى له من رصيد في وسط الملايو، عوضاً عن صعوبة تسويق تحالف الأمل لأي تحالف مع BN التي لطالما اتهمها بالفساد.

ولم تستبعد الوثيقة أن يكلف الملك رئيس حكومة دون عرضها على البرلمان وذلك في حال تعقدت الأمور ولم تستطع التحالفات تشكيل الحكومة تحظى بدعم البرلمان كما حصل في السابق.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/3442 sec