رقم الخبر: 361909 تاريخ النشر: تشرين الثاني 25, 2022 الوقت: 14:13 الاقسام: اجتماعيات  
التأثيرات الاجتماعية وراء إقامة بطولة كأس العالم في قطر

التأثيرات الاجتماعية وراء إقامة بطولة كأس العالم في قطر

الوفاق/ حسام رناسى/ بكل تأكيد أن الغرض من إقامة بطولات كأس العالم بكرة القدم أو باقي المسابقات الرياضية في العالم، إنما تجري لأجل تحقيق هدف واحد مهم جداً، ألا وهو التقريب بين الشعوب والحث على تجاوز الاثار الاجتماعية التي تولدت جراء خلافات سياسية أغلب الاحيان بين هذه الدولة وتلك.

عليه، فأن تجارب إقامة بطولات العالم الرياضية، هي بمثابة فتح مجال واسع أمام التقريب بين الشعوب وتجاوز في ذات الحال، الخلافات السياسية وما ترتب عليها من خلافات اجتماعية أو اقتصادية أو ثقافية أو غيرها. وقد أظهرت نتائج عدة، التأثيرات الايجابية جراء إقامة البطولات الرياضية، سواء في مجال كرة القدم أو باقي الالعاب الاخرى. على هذا الأساس، كانت كافة البطولات الرياضية التي أقيمت على أرض المعمورة قد حققت أهدافاً إنسانية بعد أن جمعت رياضييها من جميع بقاع العالم دون تفريق أو تمييز. وما البطولة الأخيرة المقامة حالياً في دولة قطر لكرة القدم، إلا نموذجاً جديداً يساعد في التقريب بين الشعوب مثلما يسهم في تفويت الفرصة على إثارة النزعات الطائفية أو ما شابهها.

الدكتور وديع اسحق، في بحث حول الانعكاسات الاجتماعية جراء إقامة بطولة كأس العالم بكرة القدم في قطر حالياً، قال من جانبه: إنَّه في حالتنا، فالنتائج ستوفر إسقاطًا أفضل لتنفيذ بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022، ما سيساعد في تحقيق أهداف رؤية قطر 2030. ومن المتوقَّع تحقيق تأثير إيجابي داخل المجتمع وذلك بسبب الاهتمام الذي يبديه المُشجِّعون أو المقيمون في كرة القدم. وأن الجهد الذي تبذله قطر إنما سيحقق أهدافِها من خلال جعل المنطقة فخورةً، كذلك من خلال توفير مُستوى معيشة مرتفعٍ لسكانها، وجيل المستقبل. أيضا سوف تترتب انعكاسات اجتماعية جمة جراء إقامة بطولة كأس العالم في قطر وتتمثل في تطور جانب السياحة بشكل بارز وكبير.

فحسب التوقعات، سيأتي التأثير الأبرز لكأس العالم من زيادة عدد الزوار الأجانب، إذ سيبلغ عدد الزائرين خلال البطولة ما بين 1.2 مليون و1.7 مليون زائر. ونتيجة لذلك، ستحقق قطر انجازاً سياحيا واجتماعياً كبيرين بسبب إقامة بطولة كأس العالم على أراضيها. وتعتقد وكالة "فيتش" أيضاً أن البطولة ستؤدي إلى زيادة إيرادات العديد من الصناعات في قطر من خلال زيادة الإنفاق من قبل الزوار والمقيمين والحكومة. وستكون الفوائد الفورية للفنادق والمطاعم والصناعات الترفيهية وتجارة الجملة والمفرد. وهذا من شأنه أن يعود بالفوائد الاجتماعية الجمة على المجتمع القطري، كذلك على المجتمعات المجاورة لدولة قطر. إضافة الى ذلك، فحسب الدراسات المقامة عن التأثيرات الاجتماعية جراء إقامة بطولة كأس العالم في قطر، فأن المتوقع دائماً أن تكون مهمة استيعاب العدد المتوقع للزوار الأجانب لكأس العالم تحدياً رئيسياً لقطر كمضيف، وتشير توقعات "فيتش" إلى أن الزوار الأجانب إلى قطر سيمثلون حوالي 40% من سكان البلاد، مقارنة بـ2.5%، و0.7% في بطولات كأس العالم السابقة في روسيا والبرازيل على التوالي. وهذا بالتأكيد سوف يمنح قطر منزلة دولية من الناحية السياحية الجيدة، إضافة الى توسيع مكانتها الاجتماعية داخل البلد، حيث ستتطور خدمات الرعاية الصحية والأمن، التي تمثل 9.2% من الناتج المحلي الإجمالي، من البطولة أيضاً، كما من المتوقع أن تعزز السلطات الإنفاق على المستشفيات والخدمات الصحية لتقليل الضغط على النظام الصحي المحلي. ومن المتوقع أيضاً أن يكون هناك ارتفاع في تمويل الخدمات الأمنية المحيطة بالحدث.

كل هذه التطورات، سوف تصب في مجال تطوير الخدمات الاجتماعية للقطريين، مثلما لباقي المقيمين في البلد. علماً أنه قامت قطر ببناء المرافق الأساسية الضرورية لاستضافة نحو 1.3 مليون زائر أثناء فعاليات البطولة التي تستغرق شهرا، وهو رقم يبلغ نحو نصف عدد سكان قطر. بالإضافة إلى بناء ملاعب على أحدث طراز، كذلك أنشأت قطر شبكة مترو حديثة، ووسعت نطاق مطارها، وشيدت مناطق جديدة داخل العاصمة الدوحة. وبهذا تهدف قطر إلى تحويل مرافق كأس العالم إلى مجتمعات ومدارس ومستشفيات جديدة، وكذلك إلى نقاط انطلاق لتدفقات السياحة بعد الانتهاء من البطولة العالمية المقامة حالياً.

في هذا الشأن ذكرت الكاتبة فاطمة بنت يوسف الغزال في مقالها " إيجابيات كأس العالم على المجتمع القطري" قائلة: يرى الكثيرون بأن استضافة بطولة كأس العالم قطر 2022، ستسهم في إحداث تغيير إيجابي بحياة الأفراد والمجتمعات حول العالم ويستفيد منه الشباب القطري بشكل مباشر، وظهور العديد من البرامج والمبادرات الايجابية مثل برنامج "الجيل المبهر" المنبثق عن اللجنة العليا للمشاريع والإرث، ومثل هذا البرنامج الذي يهدف لتسخير قوة كرة القدم والرياضة لتغيير حياة الناس للأفضل، حتى بعد إسدال الستار على منافسات كأس العالم، كما يستهدف إحداث تأثير إيجابي في حياة ملايين الأشخاص، كما يسهم البرنامج في إكساب المشاركين مهارات حياتية أساسية، مثل التواصل الفعال، والقيادة الناجحة، وأهمية العمل الجماعي، إضافة إلى تناول قضايا هامة أهمية المساواة بين البشر.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: خاص الوفاق
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/0693 sec