رقم الخبر: 302482
محاكمة العصر (افتتاحية الوفاق)
دونالد ترامب الذي كان ينبغي أن يكون مثالاً لما توصف بالديمقراطية الأمريكية ويحافظ عليها، تمرّد على نتائج الانتخابات الرئاسية وحاول بشتّى السبل غير القانونية واللاأخلاقية التمسك بالسلطة والبقاء في البيت الأبيض، ودفع أنصاره إلى إقتحام الكونغرس والتطاول على أعضائه مما خلّف خمسة قتلى، يواجه اليوم المحاكمة بتهمة التحريض على اقتحام مبنى الكونغرس، إذ تسلّم مجلس الشيوخ القرار الإتهامي الذي أصدره مجلس النواب بحق هذا الرجل الذي لم تشهد الولايات المتحدة نظيراً له بين الرؤساء الـ46 الذين تعاقبوا على الرئاسة من حيث نقض القوانين الداخلية والخارجية وإملاء وجهات نظره على الآخرين بالتهديد والترهيب والإستخفاف بهم.

وقد أبقى قرار الاتهام هذا آلاف من عناصر الحرس الوطني في واشنطن في حالة استنفار حتى منتصف مارس/ آذار تحسباً لأية أعمال عنف قد يقوم بها أنصار ترامب أثناء محاكمته الشهر المقبل. وصرحت السكرتيرة الصحفية للبيت الأبيض أن ما ورثه المسؤولون من إدارة ترامب هو أسوأ بكثير مما كان بالإمكان تصوره.

إن كل ذلك يكشف أن ترامب الذي أُعجب بنفسه، لم يعرّض أمن أميركا ومؤسساتها الحكومية للخطر ولم يُهدّد ما توصف بالديمقراطية الأميركية فحسب، بل عرّض السلام والأمن الدوليين للخطر أيضاً، سيعاني العالم من تبعاتها إلى أمد طويل، ومن بين ذلك ممارساته اللاقانونية واللاإنسانية إزاء الجمهورية الاسلامية الايرانية التي حاول كسر إرادتها من وراء فرض أقصى العقوبات عليها بعد خروجه من الاتفاق النووي، الذي يعدّ بمثابة معاهدة دولية يتعين احترامها والالتزام بالتعهدات الواردة فيها.

ما سيواجهه ترامب في محاكمته التي ستكون بمثابة محاكمة العصر، دليلاً يؤكد خروج هذا الشخص أيضاً على القوانين الدولية في سياسته تجاه العديد من الدول وخاصة ايران التي كانت ترفض غطرسته.

يحصد ترامب مازرعه من الإنتهاكات والممارسات المتغطرسة والعداوات والأحقاد تجاه الآخرين والتي لم يسبق أن مارسها رئيس بهذا النحو المتهور خلال تواجده في الإدارة الاميركية المعروفة بسياساتها القائمة على تقديم الولايات المتحدة على أنها قوّة عظمى، على الآخرين أن يخشوها.

وفي ضوء ماسبق، أعلن زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ السيناتور الديمقراطي، تشاك شومر، ان أعضاء المجلس المئة الذين سيشكلون هيئة المحلفين في محاكمة ترامب سيؤدون اليمين، مشيراً إلى أن المجلس أمر باستدعاء ترامب.

 

Page Generated in 0/0031 sec