رقم الخبر: 339413
يضم اجود السجاد الحرير في ايران والعالم
سوق السجاد الحرير في مدينة قم المقدسة
سوق السجاد القديم في مدينة قم المقدسة يتألف من مجموعة من الخانات والمحلات المصطفة على خط واحد وهو سوق مسقف، ويقع في الحي القديم لهذه المدينة.

بالنسبة للسوق المسقف فيعود تاريخه الى الفترة القاجارية، وتم في العام 1997م ادراجه في قائمة الآثار الوطنية الايرانية. وهو اكبر سوق من نوعه في البلاد. وكان قد صممه وبناه شخص اسمه استاد حسن قمي المعروف باسم معمارباشي، وذلك في العام 1882م، وانفق على البناء احد تجار مدينة قم المقدسة، سيد محمود طباطبائي، وهو والد السيد حسين الطباطبائي القمي.

في حين ان قم المقدسة مدينة ذات معالم دينية فانها مع ذلك تحضى بعناصر جاذبة سياحية ايضا. فهذه المدينة تقع على طريق رئيسي للنقل والشحن في البلاد. فهي من جهة حلقة وصل بين المحافظات الصناعية وبين طهران، ومن جهة اخرى تربط بين المحافظات والمدن الجنوبية باخواتها الشمالية وهذه الميزة كانت في الماضي ولا تزال في الوقت الحاضر. فكانت على قدر كبير من الأهمية سابقا لكونها تقع على طريق الحرير. وهذا كله له صلة بالسوق المسقف.

سوق قم يعود ماضيه الى نحو 400 سنة مضت، ويقع في مركز المدينة ويحتوي على اسواق مفتوحة واسعة تستخدم عادة لتجارة الجملة، وهذه الاسواق كانت خانات سابقا، ويبلغ طولها نحو كيلومتر وسقفها مقبب.

وهذا السوق تم انشاؤه لبيع وشراء السجاد، علماً ان قم تعتبر عاصمة السجاد المصنوع من الحرير في ايران والعالم. وكانت اقسام واسعة من سوق قم المقدسة بنيت في الفترة الصفوية حول المسجد الجامع، ثم جرى توسيع هذا السوق واضيفت له اقسام اخرى في الفترة القاجارية وفي السنوات الاولى للفترة البهلوية، وقبل نحو 50 سنة، عندما جرى انشاء طرق وشوارع جديدة، تم تقطيع السوق الى بضعة اجزاء، كما اختفت اجزاء اخرى منه، وبقي منه الآن قسمين هما (السوق القديم) و( السوق الجديد)، ويبلغ طول كل منهما حوالي الكيلومتر.

 

Page Generated in 0/0033 sec