رقم الخبر: 341724
وزير الثقافة ينعى وفاة الرسامة والمخرجة الفنية البارزة "ايران درودي"
توفيت الرسامة والمخرجة والناقدة الفنية البارزة إيران درودي، يوم الجمعة 29 أكتوبر/ تشرين الأول عن عمر يناهز الـ 85 عاما.

وبذلك نعى وزير الثقافة والإرشاد الإسلامي محمد مهدي اسماعيلي، الفنانة البارزة "ايران درودي"، التي وافتها المنية يوم الجمعة. وقدّم وزير الثقافة والإرشاد الإسلامي العزاء لأسرة الراحلة ومحبيها، داعياً المولى عز وجل أن يتغمدها بواسع رحمته.

واليكم نص رسالة وزير الثقافة والإرشاد الإسلامي:

لقد تأثرت كثيرا بسماع نبأ وفاة الرسامة القديرة الشهيرة "ايران درودي" التي كانت رسامة ومخرجة تعمل في مجال الفن الإيراني المعاصر منذ أكثر من 60 عامًا، وكانت أحد رواد الرسم، والفن المعاصر مدين لجهودها الكبيرة الدؤوبة.

كانت المرحومة "إيران درودي"، أم الأضواء المخفية في اللوحات، اناملها ترسم مسرحية الأضواء والألوان في اللوحات.

لن تمحى لوحات الفنانة "درودي" من الذاكرة أبداً، وتظل ذكراها خالدة في الاذهان.

تجدر الإشارة الى أن الرسّامة القديرة "إيران درودي" من مواليد 2 أيلول/سبتمبر 1936 ، وإضافة الى نشاطها في مجال الرسم، شاركت في مجالات فنية أخرى وكانت أيضاً مخرجة وكاتبة وناقدة فنية بارزة وأستاذة في تاريخ الفن.

يعتبر البعض "درودي" من أتباع مدرسة "سوررئاليسم". و "سلفادور دالي"، الرسام الرائد في هذا المجال، لم يعتبر أسلوب درودي قريباً من أسلوبه، واصفاً درودي بأنها فنانة تتمتع بذوق وموهبة قل نظيرها.

وأقامت الفنانة "درودي" 64 معرضاً في المتاحف والمعارض المرموقة في مختلف انحاء العالم، وقد انتجت 80 فيلماً وثائقياً. كما أن ثمانية من أعمالها الرائعة محفوظة في متحف الفن المعاصر في طهران ومتاحف أخرى في إيران، وبعض أعمالها موجودة في متاحف أخرى حول العالم.

Page Generated in 0/0041 sec