رقم الخبر: 344110
الجيش الأميركي يتحدث عن احتمال سقوط ضحايا مدنيين بغارة له في سوريا
اعلنت القيادة الوسطى الأميركية انها فتحت تحقيقا بشأن إمكانية مقتل مدنيين في غارة جوية بطائرة مسيرة استهدفت حسب ادعائها قياديا كبيرا في تنظيم "القاعدة" شمال غربي سوريا اول أمس الجمعة.

وقال المتحدث باسم القيادة بيل أوربان، في بيان له إن طائرة "MQ-9 Reaper" نفذت الغارة في محافظة إدلب السورية، مستهدفه قياديا ومخططا كبيرا في "القاعدة".
ولم يكشف البيان عن اسم القيادي المستهدف، لكنه أشار إلى أن الغارة ضده من شأنها "تعطيل عمليات القاعدة وقدرة التنظيم على التخطيط لهجمات".
وبعدما تحدثت التقارير الأولية حول الغارة عن إمكانية وقوع ضحايا مدنيين، قال المتحدث: "يؤسفنا خسارة أرواح مدنيين وسنتخذ كل الإجراءات الممكنة لمنع حدوث ذلك".
وتابع: "تم إرسال تقارير على الفور للقيادة الوسطى حول سقوط ضحايا مدنيين، لقد فتحنا تحقيقا كاملا بهذه الادعاءات وستنشر نتائج التحقيقات في الوقت المناسب".
وذكرت تقارير إعلامية اول أمس الجمعة أن 6 مدنيين من عائلة واحدة بينهم طفل أصيبوا جراء غارة نفذتها طائرة دون طيار تابعة لـ"التحالف الدولي" على ريف إدلب الجنوبي.

Page Generated in 0/0037 sec