رقم الخبر: 344152
100 يوم من النشاط الجهادي لوزير الثقافة والإرشاد الإسلامي لإقامة العدل الثقافي
وزير الثقافة والإرشاد الإسلامي، محمد مهدي اسماعيلي، في الأيام المائة الأولى من نشاطه الجهادي في الحكومة الثالثة عشرة، كان مصمماً على ترسيخ العدالة الثقافية ومعالجة مشاكل الثقافة والفن والإعلام، وكان ذلك من خلال قيامه بأكثر من 13 رحلة إقليمية، وقد تم الوفاء بالوعود التي أعطاها في البرامج المقترحة.

استخدمت الحكومة، وخاصة وزارة الثقافة والإرشاد الإسلامي، جميع إمكانياتها للوفاء بوعد العمل على المدى القصير لتكون قادرة على تنفيذ وانجاز المهام الموكلة للمساعدة في تعزيز وتنمية الثقافة والفن، واستطاعت إلى حد كبير تلبية احتياجات أهل الثقافة والفن والإعلام حتى يتمكن الفنانون من مواصلة مهمتهم وأنشطتهم الجادة دون أي قلق.

بعد مضي نحو 100 يوم على تشكيل الحكومة الثالثة عشرة، حاول محمد مهدي إسماعيلي، بعد أن أصبح وزيراً للثقافة والإرشاد الإسلامي، على حل الأزمات في ظل تفشي فيروس كورونا والمشاكل التي كانت تواجهه في مجال الورق ونقص  الميزانية، اضافة الى أن قام بأكثر من 13 رحلة إلى مختلف محافظات البلاد من أجل اقامة العدالة الثقافية لذلك يعد من أكثر الوزراء نشاطا في الحكومة الثالثة عشرة، والتي أحرزت تقدما كبيرا.

تلبية الإحتياجات في مجال الثقافة والفن والإعلام من خلال 146 برنامجا مكثفا

في الأيام المائة الأولى من عمر وزارة الثقافة والإرشاد الإسلامي في الحكومة الثالثة عشر، حضر محمد مهدي إسماعيلي أكثر من 33 نشاطا ثقافيا وفنيا وإعلاميا، وحاول إضفاء طابع أساسي على برامجه المعروضة على مجلس الشورى الإسلامي وأولوياته التي تتخذ خطواته للأمام، وتشمل هذه المحاولة مختلف المجالات منها: حل مشاكل صناعة الطباعة بسرعة، والتأكيد على الحاجة إلى الدعم الإعلامي للشركات المعرفية، وترويج ثقافة البلاد، وإعادة بناء الهيكل الإعلامي لوسائل الإعلام، وتطوير المدارس المهنية، والتأكيد على ضرورة دعم السينما الإيرانية، وتطوير واستكمال البنى التحتية الثقافية، لتحقيق الأهداف الثقافية والفنية في المساجد، التأكيد على اللامركزية في أنشطة الوزارة، تطبيق العدالة الثقافية في البلاد، توسيع الدور المركزي لمجلس الثقافة العامة، وجهود الحكومة في إقناع الرأي العام بالقرارات المهمة، وإنشاء منظمة للصناعة الثقافية، ووعد بإنتاج أكثر من 80٪ من الاحتياجات الورقية لصناعة النشر خلال العام ونصف العام المقبل، والتدويل وإنشاء أمانة دائمة للمهرجانات، والتركيز على حركة الإنتاج الثقافي،  والتأكيد على أن مهرجان "سردار آسماني" يصبح دولياً، والتركيز على حل مشاكل صناعة الطباعة بسرعة وما إلى ذلك.

اقامة 25 برنامجا للتواصل مع أصحاب الثقافة والفن والإعلام

خلال 100 يوم من العمل في هذه الوزارة، التقى وزير الثقافة والإرشاد الإسلامي ببعض الشخصيات البارزة في الثقافة والفن في إطار اللقاءات العامة والخاصة والمحادثات وجهاً لوجه، وتشمل هذه اللقاءات لقاء مع علي نصيريان المخضرم في المسرح والسينما، و زيارة جمال شورجة، واللقاء مع علماء السنة وشخصيات ثقافية، ولقاء مجموعة من الشعراء ومجموعة من الفنانين التشكيليين، وأعضاء دار الصحافة، واللقاء مع الملحن "ماجد انتظامي"، واللقاء بأبطال المصارعة الحرة العالمية وتكريمهم، وكذلك اللقاء مع موظفي الوزارة، وإقامة ندوة مع الأعضاء المؤسسين لـجمعية "قلم"، لقاء مع الرئيس التنفيذي وأعضاء المجلس التأسيسي لبيت الموسيقى، وكذلك اللقاء ببعض المدراء المسؤولين في وسائل الإعلام.

واللقاء بأعضاء المجلس الأعلى للمنتجين السينمائيين، وكذلك النشاطات المختلفة لوزير الثقافة بمناسبة أسبوع الكتاب، وأطلق وزير الثقافة والإرشاد الإسلامي في هذه الاجتماعات، تيسير الشؤون الثقافية وتحقيق العدالة الثقافية، وتعزيز الجمعيات الأدبية، وتعزيز اقتصاد الثقافة والفن، واكتساب الأسواق العالمية، والحفاظ على التراث الثقافي.

وكذلك التخطيط لحل مشكلة الورق والاكتفاء الذاتي في هذا المجال، وضرورة تدخل نقابة القلم في الجبهة الأدبية للثورة الإسلامية، وتطوير الموسيقى الأصلية للمناطق المختلفة في ايران، ودعم الناشطين في مجال السينما، والتخطيط المكثف لإحياء حركة قراءة الكتاب، كما أنه أكد على خطة لإستخدام مصلى طهران من أجل نشر الثقافة والفن الإيراني الإسلامي.

على طريق العدالة الثقافية

على راس اولويات وزير الثقافة المحترم موضوع "العدالة الثقافية" في جميع أنحاء البلاد ، و إنشاء مكتب خاص للمناطق المحرومة من خلال إبداء الملاحظات والاقتراحات والاستراتيجيات المناسبة للتخطيط ، كذلك من أولويات وزير الثقافة والإرشاد الإسلامي المحترم في هذه الوزارة في آخر 100 يوم ، جعل هدف "الثقافة والفن ملك لكل شعب إيران ويجب ألا يقتصر على أشخاص معينين ، يجب أن تنتشر العدالة الثقافية في جميع أنحاء البلاد".

وبناءً عليه ، قام بأكثر من 13 زيارة إلى مدينة أصفهان في الأيام المائة الماضية ، ثلاث رحلات إلى قم المقدسة، مشهد المقدسة، تبريز، شيراز، قزوين، زاهدان، أردبيل (الممثل الخاص للرئيس في رحلة إقليمية)، كردستان، همدان، تبريز. وحاول قدر الإمكان الايفاء بالوعود التي قُطعت على المدى القصير.

ومن  نشاطاته الأخيرة أيضاً  كان اللقاء مع عوائل الشهداء والشهداء، واستمرار خطة برنامج "التكريم في يوم الثلاثاء"، وكذلك لقاءات مع مسؤولي الحكومة والعسكريين .

كما شارك إسماعيلي في أكثر من 17 مجلساً خلال المائة يوم الماضية، ومقابلات إعلامية، وابداء الملاحظات، والتغريدات، وإرسال الرسائل إلى المؤتمرات والندوات الثقافية والفنية، وإصدار 37 أمر تعيين هي من بين المهام الأخرى لوزير الثقافة والإرشاد الإسلامي في الأيام المائة الماضية.

إضافة إلى وزارة الثقافة والإرشاد الإسلامي، فإن جميع الإدارات والتقسيمات التابعة لهذه الوزارة، بما في ذلك نوابها والمنظمات والمراكز والمكاتب المحلية والإقليمية، لديها أداء وسجل منفصل لأدائها في آخر 100 يوم.

 

 


 

Page Generated in 0/0034 sec