رقم الخبر: 356838
يشكل 7 أضعاف برنامج السعودية لتزويده بالكهرباء
إيران تنشئ محطات كهربائية لتوليد 3642 ميغاواطاً في العراق
من المقرر أن تقوم الشركات المعرفية الإيرانية بإنشاء محطات كهربائية لتوليد 3642 ميغاواطاً من الطاقة في العراق، حيث يشكل هذا العدد 7 أضعاف برنامج السعودية لتزويد هذا البلد بالكهرباء خلال الأعوام الثلاث المقبلة.

وحسب ما ذكرت شركة "بريتيش بتروليوم" البريطانية، في إحصاء رسمي، إن ايران تعتبر في الوقت الحالي أقوى الدول في إنتاج الطاقة الكهربائية بين دول غرب آسيا.

وكما جاء في الإحصاءات الدولية، فان إنتاج الطاقة الكهربائية بلغت مرحلة الإكتفاء الذاتي خلال الأعوام الماضية رغم الحظر الأميركي الظالم ضد ايران، حيث واصلت تقدمها والسير نحو تصدير الخدمات الهندسية الى سائر أنحاء العالم.

وقد قامت الشركات المعرفية الايرانية حتى الآن بتوظيف الرساميل في بعض دول العالم منها روسيا وسوريا والعراق ودول أخرى لإنشاء محطات إنتاج الطاقة الكهربائية.

وقامت الشركات الايرانية بإفتتاح عدة وحدات لإنتاج الطاقة الكهربائية تحمل اسم "الصدر والحيدرية والنجف والرميلة" إضافة إلى إكمال هذه المشاريع. وبحسب البيانات المتوفرة، تم بناء 3 آلاف و642 ميغاواطاً من محطات الطاقة الحرارية أو هي قيد الإنشاء من قبل شركات إيرانية معرفية باستثمارات الجانب العراقي في هذا البلد المجاور.

في غضون ذلك، أكد وزير الكهرباء العراقي، عادل كريم، إن القطاع الخاص في البلد الجار في غرب العراق (ايران) قام بإنشاء محطة بلغت طاقتها 642 ميغاواطاً، ما يعني أن نسبة 5/16% من هذه الطاقة وصلت الى الشعب العراقي.

الجدير بالذكر إن التعاون بين ايران والعراق في مجال الكهرباء لم يقتصر على إنشاء محطات إنتاج الطاقة الكهربائية فحسب، بل إن الجانب الايراني يشارك في مجال صيانة المحطات العراقية أيضاً.

وكانت شركة "جنرال إلكتريك" الأميركية و"زيمنس" الألمانية قد أعلنتا عن عجزهما في صيانة توربينات في محطة الكهرباء العراقية وتم صيانتها في شركة ايرانية بشكل جيد حالياً، حيث عهد الجانب العراقي إلى هذه الشركة الإيرانية القيام بإصلاحات محطة توليد الكهرباء دون تقديم عطاءات وترك الإجراءات الرسمية.

* تفاصيل العقد

إلى ذلك، أعلن المتحدث باسم وزارة الكهرباء العراقية أن بلاده سوف تتسلم وفق اتفاقية عقدتها مع ايران 400 ميغاواط من الكهرباء لمدة 5 أعوام.

وأكد أحمد موسي، الذي كان يتحدث لمراسل وكالة الأنباء العراقية (واع)، إن التوقيع على هذا الاتفاق تم لتسديد الديون الايرانية المترتبة على العراق للغاز وفق القرار الذي صادق عليه مجلس الوزراء العراقي. وتابع قائلاً: ان هذا الاتفاق يتناسب مع حاجة العراق وسعر الطاقة، خاصة في ذروة استهلاك الكهرباء وحاجة وزارة الكهرباء العراقية، أي انه قد لا يحتاج العراق الى هذا الكهرباء في مواقع غير استهلاكه.

وفي وقت سابق، أعلن وزير الطاقة الإيراني، علي أكبر محرابيان، عن توقيع اتفاقية شاملة مع العراق في مجال الطاقة. وكانت الحكومة العراقية مدينة بأكثر من 7 مليارات دولار لإيران لشراء الطاقة، وأعلنت وزارة الكهرباء العراقية في 4 تموز/ يوليو الماضي سداد ديون إيران المستحقة لواردات الطاقة، وتفاوض بغداد لزيادة واردات الغاز من إيران.

Page Generated in 0/0042 sec