رقم الخبر: 357261
تدشين الخط الجوي المباشر يلعب دوراً منقطع النظير
كيلان وأستراخان.. حلقة الوصل التجارية بين إيران وروسيا
وصف القنصل العام للجمهورية الإسلامية الإيرانية في أستراخان بروسيا محافظتي كيلان الايرانية وأستراخان الروسية بأنهما حلقة الوصل التجارية بين البلدين، معتبراً تدشين الخط الجوي المباشر بين مدينتي رشت وأستراخان بأنه يلعب دوراً منقطع النظير في توسيع التعاون التجاري بين إيران والاتحاد الروسي.

وقال مهدي آكوتشكيان، الاثنين، في تصريح صحفي: إن تدشين الخط الجوي المباشر بين رشت وأستراخان بهدف تطوير التبادل التجاري، يمكنه أن يلعب دوراً منقطع النظير في توسيع التعاون التجاري بين إيران والاتحاد الروسي. وأضاف: ان سفارة الجمهورية الإسلامية الإيرانية في الاتحاد الروسي ما فتئت تبذل جهوداً لتدشين هذا الخط منذ فترة، وقد تحقق ذلك بجهود من الجانب الروسي وسفارة الاتحاد الروسي في إيران. وتابع: ان أحد مطالب ايران من سفارة روسيا الاتحادية في طهران والقنصلية العامة لروسيا منح التأشيرات لرجال الأعمال والتجار في أقصر فترة زمنية ممكنة.

وقال القنصل الايراني العام في أستراخان: إن تسهيل التأشيرات سيلعب بالتأكيد دوراً مهماً في التجارة وحتى السياحة لكل من الجانبين الإيراني والروسي. واعتبر الرحلة الجوية الأسبوعية من رشت إلى أستراخان بأنها تختزل المسافة لرجال الأعمال الإيرانيين النشطين في أستراخان، وقال: ان هذه الرحلة يمكن أن تقصر المسافة لرجال الأعمال من المحافظات الشمالية لإيران إلى استراخان.

واعتبر آكوتشكيان محافظة أستراخان بأنها الهدف التجاري لرجال الأعمال في محافظات ايران الشمالية، وأضاف: هذه المحافظة تحظى بالأهمية للجمهورية الإسلامية الإيرانية لدخول السوق الروسية من حيث التبادل التجاري.

Page Generated in 0/0035 sec