printlogo


رقم الخبر: 300459التاریخ: 1399/10/12 20:03
الحاج قاسم سليماني كان من رواد المقاومة ومن صانعي محورها
نائب امين عام جمعية العمل الإسلامية في البحرين للوفاق:
الحاج قاسم سليماني كان من رواد المقاومة ومن صانعي محورها
في الذكرى السنوية الاولى لاستشهاد الفريق الحاج قاسم سليماني والحاج أبومهدي المهندس و رفاقهما الأبرار التقت صحيفة الوفاق امين عام جمعية العمل الإسلامية في البحرين الشيخ عبدالله الصالح.

الوفاق/خاص/مختارحداد-في الذكرى السنوية الاولى لاستشهاد الفريق الحاج قاسم سليماني والحاج أبومهدي المهندس و رفاقهما الأبرار التقت صحيفة الوفاق امين عام جمعية العمل الإسلامية في البحرين الشيخ عبدالله الصالح حيث قال لاشك أن هذه العملية الإجرامية الغادرة قرصنة لا يقرها عاقل، وهي تفتح الباب لنوع جديد من الإغتيالات أو تصفية الحسابات ستؤذي الجميع وستعصف بالأمن العالمي برمته، لأنها سابقة غير مألوفة في العلاقات الدولية حتى بين الدول المختلفة، لأن للخلافات طرق وقوانين ولوائح تنظمها كي لا تنفلت وتصبح الساحة الدولية كوكالة من غير بواب.
وأضاف:بشكل عام ما قامت به الإدارة الأمريكية في عهد ترامب هو اعتداء بربري سافر على دولة ذات سيادة وانتهاك صارخ للقانون الدولي لا يجوز السكوت عنه ليس فقط من العراق وإيران ـ المعتدى عليهما ـ وإنما حتى من بقية دول المجتمع الدولي ومنظماته الرسمية المختلفة، وإذا لم يتحرك هذا المجتمع فهذا يعني اعتراف صريح بالعجز والتقصير وتشجيع إنتهاك القوانين المتعارف عليها والمقرة من قبل الدول المشاركة في مؤسسات المجتمع الدولي بكل أنواعها.
و حول دور الشهيد سليماني في تقوية محور المقاومة قال الشيخ صالح: الشهيد الكبير الحاج قاسم سليماني كان من رواد المقاومة ومن صانعي محورها، وبصماته واضحة في كل بلدان المحور، وله أدوار بطولية متقدمة جداً وله الفضل في تشكيل وبلورة وتقوية هذا المحور، وفي الإنتصارات التي تحققت في السنوات الماضية.
وفي فترة تصديه للمحور حقق إنتصارات كبيرة وأنجز مهاما عظيمة كانت بالنسبة للمنطقة حلم وأصبحت حقيقة واقعة، ومع أن العدو الأمريكي والصهيوني وعملاءهما فرحون ومسرورون باغتياله الا أن الأصح أيضاً أن العالم كله لم يعد آمناً وخاصة الشيطان الأمريكي وربيبته الصهيونية، وخلافاً لما كان يتبجح به ترامب بأن: العالم أصبح أكثر أمناً بعد الفريق سليماني، أمريكا وإسرائيل اليوم أكثر ضعفاً وانكشافاً من أي وقت مضى، ونبؤة السيد القائد الامام الخامنئي بزوال اسرائيل من المنطقة باتت قريبة جداً جداً.
و ذكر القيادي في ثورة الشعب البحريني:الشهيد سليماني رضوان الله تعالى عليه جندي قائد في مشروع تحرري كامل تقوده الجمهورية الإسلامية ومحور المقاومة، وكون هذا المشروع يعيق الغطرسة الأمريكية ويكبلها ويحرمها من الإستفراد بالمنطقة وخيراتها، كان الشهيد على رأس قائمة الأهداف المطلوب تصفيتها، ولكن الشيء غير المعلوم للأمريكان والصهاينة أن الفريق الحاج قاسم سليماني منهج ومحور وليس شخصاً، لذلك رغم فداحة الخطب وعظم الخسارة بفقدان الحاج ورفاقه الأبرار إلا أن محور المقاومة بخير، وأهداف المحور تسير بالإتجاه الصحيح وهو: طرد الأمريكان والصهاينة من المنطقة وإلى دون رجعة بإذن الله تعالى.
و ختم بالقول أن الشهيد العظيم الحاج قاسم سليماني هو أيقونة المقاومة العالمية ضد الإستكبار الصهيو - أمريكي ولكل الشرفاء والأحرار الذين يتطلعون الى بناء اوطانهم بعيدا عن الإستغلال البشع للموارد والمقدرات.



 


رابط الموضوع: http://al-vefagh.ir/News/300459.html
Page Generated in 0/0038 sec