printlogo


رقم الخبر: 341914التاریخ: 1400/8/11 12:54
انفجار فائق السرعة يسمى الجمل يحير علماء الفلك
انفجار فائق السرعة يسمى الجمل يحير علماء الفلك
في أكتوبر 2020، اكتشف علماء الفلك انفجارا قديما هائلا يمزق مجرة على بعد عدة مليارات من السنين الضوئية.

وظهر الانفجار من العدم، ووصل إلى ذروته في غضون أيام قليلة ثم اختفى بسرعة مرة أخرى في غضون شهر، ما يشير إلى أن حدثا كونيا شديدا، مثل تكوين ثقب أسود أو نجم نيوتروني، قد حدث للتو.

ويسمي علماء الفلك الانفجارات الساطعة المفاجئة مثل هذه بالضوء الأزرق العابر سريعا (FBOT)، بسبب حرارتها الزرقاء الشديدة وتطورها السريع بشكل لا يصدق. وأُطلق على الحدث الذي اكتشف في عام 2020 اسم الجمل وهو تلاعب بالاسم التقني للحدث.

وأوضحت الدراسة الأخيرة، أن هذه الانفجارات الساطعة المفاجئة استمرت في الظهور حتى بعد شهور من تلاشي الضوء المرئي. ووقع اكتشاف انفجار مماثل في عام 2018 على بعد 200 مليون سنة ضوئية تقريبا من الأرض، وحصل على اسم البقرة، كما ظهر حدث آخر للضوء الأزرق العابر سريعا في عام 2020 وأطلق عليه اسم الكوالا.

وعلى عكس المستعرات الأعظمية النموذجية، التي تحدث عندما تنفد النجوم من الطاقة وتنهار، يبدو أن الأضواء الزرقاء العابرة سريعا (FBOTs) تظهر وتختفي في غضون أسابيع، وليس سنوات. ولكن حتى بعد تلاشي ضوءها المرئي، تظل هذه الأضواء الزرقاء العابرة سريعا بمثابة مراكز طاقة إشعاعية.

وفي ورقة بحثية نُشرت في 13 أكتوبر في مجلة arXiv، درس علماء الفلك "الجمل" في الأطوال الموجية عبر الطيف الكهرومغناطيسي، للحصول على لمحة عن بعض الأشلاء غير المرئية التي حدثت بعد الانفجار الأولي. ووجد الفريق أن انفجار الجمل الأولي ظهر أيضا بشكل ساطع في ترددات الراديو، ما يشير إلى أن الانفجار كان يمزق جواره الكوني بسرعة كبيرة، واجتاز الفضاء السحيق بسرعة تزيد عن 100 مليون ميل في الساعة.


رابط الموضوع: http://al-vefagh.ir/News/341914.html
Page Generated in 0/0036 sec