printlogo


رقم الخبر: 346187التاریخ: 1400/10/14 15:42
الشهيد سليماني بطل الأمة الإسلامية ورمز النهضة وتعبئة المقاومة
أمين سر المجلس السياسي الأعلى في اليمن للوفاق:
الشهيد سليماني بطل الأمة الإسلامية ورمز النهضة وتعبئة المقاومة
* كان قدوم السفير المجاهد ايرلو لليمن امتدادا لدرب الشهادة ونهج الحاج قاسم/ * الرد على اغتيال الشهيدين سليماني والمهندس هو خروج امريكا من المنطقة

مختار حداد/بمناسبة الذكرى السنوية الثانية لاستشهاد القائدين الشهيدين الحاج قاسم سليماني والحاج أبو مهدي المهندس ورفاقهم الشهداء، إلتقت صحيفة الوفاق مع الدكتور ياسر الحوري أمين سر المجلس السياسي الأعلى في اليمن، حيث سألته عن شخصية هؤلاء القادة العظام و دورهم في دعم المقاومة و مكافحة الارهاب والشعوب المستضعفة.

في هذا الاطار قال ياسر الحوري: ان الشهيدين سليماني و المهندس بطلان قوميان في المنطقة العربية والإسلامية، لعبا دوراً جوهرياً في اطار محور المقاومة لدحر قوى الإستكبار العالمي وأذيالها و التنظيمات الإجرامية وعلى رأسها تنظيم داعش الذي عاث في الأرض فساداً، واستجابا لنداء المستضعفين في كل مكان في الوقت الذي تقدم فيه الكثير من الانظمة قرابين الولاء لأمريكا وبني صهيون،و لقد مثل الحاج الشهيد قاسم سليماني القلب النابض والعقل المفكر للحركات المقاومة في المنطقة، وكذلك كان للشهيد البطل أبو مهدي المهندس دور الإنسان المحب لحرية العراق والعاشق للشهادة بمعناها الحقيقي، فكانت الانتصارات بركة وثمرة مقاومتهما، وقد عززا روح الإباء والعزة والكرامة معا  لدى كل الأمم والشعوب بتضحياتهما في سبيل حياة وحرية كرامة الآخرين.

وأضاف الحوري:لقد كان للشهيدين دور أساسي في مكافحة الإرهاب ومواجهة الاحتلال في المنطقة في مواجهة الجماعات الإرهابية واضحًا جداً، والشهيد سليماني هو من تبنى تدريب مقاتلين من غزة على صناعة الصواريخ البعيدة المدى وهو الذي قرر ارسال صواريخ الكورنيت إلى قطاع غزة إما الشهيد ابو مهدي فهو مؤسس الحشد الشعبي في العراق ودوره الرئيسي في هزيمة داعش معروف للجميع.

*القادة المجددون

وحول عملية اغتيال قادة النصر قال المسؤول اليمني:لا تحترم أمريكا خصومها وبينما كانت على اطلاع بطبيعة زيارة الشهيد سليماني التي كان غرضها تخفيف التوتر: لقد كان اغتيال قادة المقاومة هدفاً استراتيجياً سعت امريكا من خلاله لضرب محور المقاومة، وإيقاف المتغيرات التي تسير لصالح المحور في المنطقة: إن اغتيال سليماني والمهندس تم التخطيط له، واتخذت الإدارة الأميركية قرارها بشأنه لإعادة الزمن إلى الوراء، ومحو النتائج التي أفرزها صمود محور المقاومة في لبنان وسوريا واليمن والعراق وفلسطين وغيرها لتدفع بعملائها في المنطقة لإعلان التطبيع الكامل مع الكيان الصهيوني، وكذلك للضغط على ايران للقبول بشروطها في المنطقة وتقديم التنازلات في الملف النووي.

وذكر الحوري؛ نحن نصف الحاج قاسم والحاج ابومهدي القادة المجددون لعهود الضيم والإباء هم صانعو أمجاد الامة وحاملو رايتها وانتصاراتها، هم من حطم صنم القوة التي لا تقهر امريكا وبني صهيون وداعش والقاعدة ومن تبعهم من الانظمة الخانعة والمرتهنة.

وقال الحوري: أن الرد على اغتيال قادة النصر هو خروج امريكا من المنطقة وطرد قواتها وجنودها العسكرية وإفشال المخططات الامريكية والصهيونية فيها، ومواصلة التقدم في المجال النووي وتحقيق التقدم التكنولوجي والعلمي والعسكري لدول وقوى محور المقاومة لتعزيز قوة الردع اللازمة ضد العدو.

*المقاومة ضد الهيمنة و الاستكبار

وأضاف أمين سر المجلس السياسي الأعلى في اليمن:إن الشهيد سليماني هو بطل الأمة الإسلامية ورمز النهضة وتعبئة المقاومة في العالم الإسلامي، فقد عبّر عن ذلك قائد الثورة الاسلامية آية الله علي الخامنئي قائلاً: "أينما وُجدت مقاومة ضد الهيمنة والاستكبار في العالم الإسلامي، فإن كلمة سرّهم هي الشهيد سليماني" ولذا يجري تكريمه وتعليق صوره في دول مختلفة، لقد درّس (الشهيد) الشعوب برنامج المقاومة والنضال ولقد بات أنموذجا للكفاح بين الشعوب الإسلامية، والسر في ذلك هو الحكمة والذكاء والفداء والفطنة والتضحية وحب الآخرين، وحمل هم الامة وإدراك ان مصير الاسلام مرتبط بزوال (اسرائيل) فقد كان زاخراً بالقيم المعنوية والإخلاص، ولم تكن أعماله للتظاهر فهو رجل الميدان وكل دول المحور ميدانه،وبقدر ما كان الشهيد كتوما بقدر ما كان نافذا ومؤثرا، كان يتمتع بلا أدنى شك بشعبية كبيرة، فقبل اغتياله أطلق المرشد الأعلى آية الله علي خامنئي على سليماني اسم "الشهيد الحي" وينظر إليه من قبل الشعوب الحرة كبطل للمعارك التي قادها ضد داعش في العراق وسوريا.

وحول دور الشهيد سليماني في رص صفوف محور المقاومة ضد المحتلين والصهاينة قال الحوري:إن الشهيد سليماني قائد كبير وداعم أساسي للمقاومة الفلسطينية، إستُهدف لأنه بات يشكل خطراً وجودياً على الكيان الصهيوني، حتى أنه كان يشرف على رعاية أسر الشهداء في غزة، والشهيد سليماني هو الذي قرر وأرسل صواريخ الكورنيت إلى قطاع غزة، وما تمّ كشفه عن دور الشهيد سليماني في دعم المقاومة الفلسطينية هو جزء يسير حتى الآن، باختصار لقد لعب دوراً استراتيجيا في تعبئة صفوف كل المقاومين في المنطقة والعالم.

 

 

*إفشال مخططات الأعداء

وقال أمين سر المجلس السياسي الأعلى في اليمن:كان من الواضح أن السيطرة الامريكية في توسع، وأن حركة داعش صُنِعَت لتكون سببا للاستيلاء على المنطقة بذريعة ملاحقتها، وبالتوازي مع ذلك سيتم تمرير ما اسموه بصفقة القرن وتوسع مسلسل التطبيع لكن هيهات فقد كان الشهيد ورفاقه لهم بالمرصاد من خلال وعيهم بمخططات العدو وأهدافه وأطماعه في المنطقة.

وحول استمرار نهج قادة المقاومة الشهيد سليماني والشهيد المهندس ورفاق دربهما قال المسؤول اليمني:لاشك انه اقوى وأوسع ويزداد ثباتا وإيمانا بسلامة الهدف والقضية نتيجة ما يظهره الامريكي والصهيوني من انزعاج ازاء محور المقاومة وبصمات قادتها واستهداف هذه القيادات غيلة في جرائم بشعة تؤكد طبيعة هذه الدول وما يمثله نهج ودرب القادة المجاهدين في محور المقاومة وما سيفرزه المستقبل من قيادات شابه تسير وفق ما أسسوه في مواجهة الغطرسة والطغيان العالمي المتمثل في امريكا والكيان الصهيوني ومن سار في فلكهما.

* الروح الجهادية الصادقة

وختم أمين سر المجلس السياسي الأعلى في اليمن:الشعب اليمني وكل شعوب المنطقة المقاومة تدرك الدور الاستراتيجي للشهيد سليماني في فلسطين ودعم وتعزيز حركات المقاومة في فلسطين ولبنان ابتداء وصولا لليمن والعراق وسوريا ونحن ننظر الى ذلك بأنه تعبير حقيقي عن الروح الجهادية الصادقة التي يتمتع بها هذا القائد الفذ الشجاع الذي قدم روحه فداء للنهج والدرب الذي سار عليه خلال كامل مسيرته العطرة.

وحول رحيل السفير الشهيد ايرلو قال المسؤول اليمني:لقد كان قدوم السفير المجاهد حسن ايرلو لليمن امتدادا لدرب الشهادة ونهج الشهيد القائد قاسم سليماني ورفاقه فقد كسر العزلة السياسية على اليمن ثم عاش الظروف الصعبة التي يعيشها كل يمني خلال سبع سنوات من العدوان والحصار وكان يتوقع الشهادة في أي وقت، وأراد الله ان يتوفاه وهو يؤدي واجبه في تجسير العلاقة بين ايران واليمن،ولقد كان لتأخر استجابة التحالف بالسماح بنقله للخارج لتلقي العلاج دور أساسي في عدم نجاح الجهود الطبية التي بذلت في اللحظات الاخيرة خارج اليمن.

مضيفا:قيادة اليمن وحكومته وشعبه يعزون جمهورية ايران الاسلامية قيادة وحكومة وشعبا برحيل السفير ايرلو بعد ان وقف شامخا وصامدا الى جانب الشعب اليمني رغم كل ماقيل في حقه وكل التهديدات التي تعرض لها.


رابط الموضوع: http://al-vefagh.ir/News/346187.html
Page Generated in 0/0186 sec