printlogo


رقم الخبر: 346730التاریخ: 1400/10/24 13:00
كهف المياه المعدنية لعلاج المرضى في مدينة مشهد المقدسة
كهف المياه المعدنية لعلاج المرضى في مدينة مشهد المقدسة
تعد مدينة مشهد المقدسة ولا شك انها من المشاهد الإسلامية المقدسة التي يجُلها المسلمون في مشارق الأرض ومغاربها نظراً لوجود ضريح الإمام الرضا(ع)، مدينة مشهد المقدسة واحدة من أكثر المدن الايرانية ازدحاما بالسياح وبالإضافة إلى مناطقها الدينية،

 وتضم مدينة مشهد المقدسة اماكن جذب طبيعية يمكن أن تجعل يومك مميزا بالراحة والاستجمام. واحدى هذه المناطق هو كهف المياه المعدنية لعلاج المرضى وهو أحد المعالم السياحية المهمة في المدينة. يقع هذا الكهف على تل وتتدفق المياه على أرضيته بشكل كبير. أطلق عليها السكان المحليون مياه شفاء المرضى لأنهم يستخدمونها لعلاج المرضى والحيوانات الأليفة.

في بداية هذا الكهف يوجد بئر عمودي طوله 15 متراً، وفي نهايته تتجمع مياه على سطح الكهف وشكلت بركة عميقة نسبياً. يعتقد السكان الأصليون في المنطقة أن هذه المياه مفيدة في علاج بعض الأمراض البشرية والحيوانية، ولهذا السبب يطلق عليها اسم «مياه المرضى».

بين الحين والآخر، يأتي السكان المحليون إلى مدخل الكهف، ويلقون الدلو من أعلى البئر بحبل بلاستيكي، ويسحبون بعض المياه، ويأخذون هذه المياه مباشرة إلى المكان الذي توجد فيه أغنامهم، بدون وضعه على الأرض. إنهم يعتقدون أنه إذا وضع الوعاء على الأرض، فسوف تفقد خصائص الشفاء من الماء! يُسكب هذا الماء في فم الأغنام، أو يُرش على جلدها للشفاء.

يقع الكهف على بعد 6 كم من قرية كوشك اباد في مدينة مشهد المقدسة.

أقسام الكهف

يبلغ طول فتحة الكهف ثلاثة أمتار، وفي نهايته بئر عمودي بعمق 15 متراً. تسبب وجود هذا البئر في دخول مجموعات تسلق الجبال والكهوف فقط إلى الكهف، وفي نهاية البئر يوجد ممر ضيق طوله خمسة أمتار وعلى شكل حرف V يبلغ عرضه نحو متر في أسفله ويزيد حتى سقف الكهف. أرضية الممر مغطاة بالماء، مما يخلق بركة عميقة نسبياً، يوجد في قاع البركة صواعد كبيرة ترتفع بالقرب من مستوى الماء. الجدران حول البركة مغطاة بمقرنصات جميلة.وعبر الممر، ستصل إلى قاعة بطول أربعة أمتار وعرض ثلاثة أمتار، لها سقف مرتفع للغاية وأرضيتها مغطاة بالمياه، مما يخلق بركة عميقة نسبياً. يحتوي جدار الكهف الموجود على الجانب الأيمن من البركة على مشابك جيدة نسبياً والتي ، على الرغم من انحدارها السلبي ، يمكن اجتيازها على طول البركة بقليل من العناية.

في القاعة الثانية يبلغ طول هذه القاعة حوالي 10 أمتار وعرضها 5 أمتار. أرضية الكهف مغطاة بتربة ناعمة ورطبة. يمكن رؤية العديد من الخفافيش على سقف الكهف. في نهاية القاعة، يوجد عمود جميل للغاية بارتفاع 2 متر وقطر 20 سم.

 

 


 

 


رابط الموضوع: http://al-vefagh.ir/News/346730.html
Page Generated in 0/0036 sec