printlogo


رقم الخبر: 361883التاریخ: 1401/9/2 19:11
لأول مرة.. تأسيس فيلق جنين
أبو حمزة قائد كتيبة المخيم يعلن لـ "الوفاق":
لأول مرة.. تأسيس فيلق جنين
فلسطين المهد والشعار، فلسطين البندقية التي ما خمدت وما ضعفت، وفي زمن التطبيع المُتخاذل، يبقى صوت الرصاص هو الحاكم والآمر والناهي ليجرّد الخونة المطبّعين من آمالهم ويبقى صاعق التفجير رعداً وعنفواناً على المحتلين.

 كان لجريدة "الوفاق" الحظّ الأكبر بأن يُعلَن في طيّاتها ولأول مرة عن تأسيس مجموعة فيلق جنين الجامع لكل مقاتلي  مخيم جنين. مع قائد كتيبة مخيم جنين أبو حمزة، كان لنا معه الحوار التالي:

*"عش الدبابير" من أين جاءت هذه التسمية؟

في عام ٢٠٠٢ أراد العدو الصهيوني أن يقتحم مخيم جنين لإسكات المقاومة فيه، فتحت المقاومة في مخيم جنين أبواب الجحيم على جنود الاحتلال الصهيوني المقتحمين للمخيم وأوقعت فيهم الكثير من الإصابات بين قتيل وجريح، وما زالت آثار تلك المواجهات تطفو في مجتمع المستوطنين من صدمات نفسية للجنود الذين شاركوا في معارك جنين.

لم يكتفِ المخيم بصدّ الهجوم، إنما انطلق منه العديد من المقاتلين ليشتبكوا مع الجنود الصهاينة خارج المخيم، ومنهم الإستشهاديين الذين وصلوا إلى كل بقاع الأرض المحتلة وحولوا أجسادهم إلى كتل نار متفجرة أودت بالعديد من الإصابات بين الجنود والمستوطنين.

*"عش الدبابير" عنوان يطلقه أرئيل شارون

حينها أطلق ارئيل شارون اسم عش الدبابير على المخيم لما ناله منه من جراح وآثار قوية وأليمة.

كتيبة جنين التابعة لحركة الجهاد الإسلامي ،الجناح العسكري المسلح لسرايا القدس التي أسسها الشهيد القائد( جميل العمّوري)، وتابع رفاق درب الشهيد السير على خطاه وأصبحت الكتيبة متكاملة تضم عشرات المقاتلين الذين يحملون لواء الشهيد العموري.

مجموعة لواء الشهداء التابع لكتائب شهداء الأقصى، لواء الشهداء يمتلك أيضاً عشرات المقاتلين المجهزين.

إذاً فكرة تأسيس فيلق جنين الذي سوف يضم كل مجموعات المقاومة دون استثناء في مخيم جنين للإنضواء تحت راية موحدة هدفها إزالة المحتل وطرده من الأراضي الفلسطينية حتى تحرير كامل الأراضي الفلسطينية.

*ما هي رسائلكم للرد على العدو الصهيوني بحربه النفسية على العمليات الجهادية؟

يحاول العدو دائماً التقليل من أهمية العمل الجهادي، وتراه دائماً يحاول توجيه الأمر على أنه ردة فعل على عمل هنا او عمل هناك أو طفرة آنية تخبو مع الزمن، ونحن نقول للعدو الصهيوني بأن ثورة نبتت على دماء الشهداء، وثورة قامت على جراح ودماء الرفاق الأحياء الذين ينتظرون فرصهم لمجابهة الاحتلال، ثورة عمادها شهداء الوطن، لن تموت ولن تنطفيء نارها وستبقى جذوة العمل المقاوم إلى يوم يرحلون مهزومين محملين بتوابيت موتهم عن وطننا.

*ثورة معها الله سبحانه وتعالى لا يمكن أن تهزم

إن ثورة معها الله سبحانه وتعالى لا يمكن أن تهزم، ثورة قدمت القادة الذين نفاخر بهم الأمم شهداء على دروب الحرية، وحركة قادتها اوفياء للنهج، على رأس هذه الثورة القائد الجهادي زياد النخالة، والقائد الأعلى للمقاومة الإسلامية في لبنان سماحة السيد حسن نصرالله، والأخوة في كتائب شهداء الأقصى وكل قادة محور المقاومة.

عشرات السنين والشعب الفلسطيني يقاتل، آلاف الشهداء، الجرحى، والأسرى في سجون الاحتلال ولم يتراجع هذا الشعب عن مطالبه المحقة ورفضه فكرة الاحتلال الصهيوني والكيان المصطنع إلى زوال.

بثّت الأذرع الإعلامية أكثر من مرة باقتحام المخيم بشكل كامل، ما الهدف من وراء هذه العراضات؟

هذه حرب نفسية يخرجها العدو وأذرعه الإعلامية كل فترة، الحرب الذي يعمل عليها قادة الإحتلال هي محاولة استقطاب الشباب الفلسطيني وزرع فكرة الإندماج والقبول بواقع الاحتلال على أنه حقيقة قائمة، هذا التوجه مرده إلى الشاباك والموساد الصهيوني، لمحاولة تمييع الشباب وجرّه إلى أماكن تجعله ينسى فكرة النضال والقتال.

*فئة الشباب الفلسطيني لم يقتصر دوره فقط على الدفاع

إن فئة الشباب الفلسطيني المتصدر للعمليات الإستشهادية،لم يقتصر دوره فقط على الدفاع ،إنما نراه يقتحم بؤر الإستيطان ويقوم بعمليات يعجز اللسان عن التعبير عنها، وتعجز أجهزة الأمن الصهيونية عن مجابهتها وردها.

إن من أعار جمجمته للخالق الجبّار، لا ترهبه بث روح الهزيمة والرعب الذي يعتمدها الإحتلال، إن الشباب الذي يتحدّى الموت لا يخيفه خبر إجتياح أو عمليات عسكرية واسعة، بالعكس نحن نفرح بذلك ونعد العدّة والعديد لنمرّغ أنوف وجماجم جنود وقادة الإحتلال الصهيوني.

*ما شكل علاقة المجموعات القتالية مع السلطة الفلسطينية؟

السلطة الفلسطينية تسعى في أغلب الأحيان للتدخل في منع قيام بعض الشباب الفلسطيني ببعض العمليات العسكرية محاولة منها لمنع العنف ولعدم انجرار الأمور إلى مواجهات مع القوات الصهيونية.

لكن هناك بعض أفراد الشرطة الفلسطينية قاموا بعمليات ضد جنود الاحتلال الإسرائيلي، ومنها ما كان قاسياً من حيث نتيجة عدد قتلى جنود الاحتلال ومنها ما كان قاسياً بالمنظار السياسي، بأن كل التنسيق الأمني يسقط تباعاً أمام العقيدة الصحيحة للشباب الفلسطيني الذي لا يرى بالوجود الإسرائيلي الا وجودا ًغير شرعياً ويجب على الجميع مقاتلته ومواجهته، ونحن في مخيم جنين رايتنا للجميع ومن الجميع وهي تحوي كل من أراد الإنخراط بالعمل العسكري والامني ضد الكيان الصهيوني.

*ما هي رسائل مقاتلي مخيم جنين للفلسطينين على كامل الأراضي الفلسطينية؟

رسالتنا للجميع بأن لا يتركوا الشباب المجاهد، بأن يلتفّوا حول المقاومة البطلة، وان لا ينسوا نضال الشعب الفلسطيني لتحرير الأراضي لأنها لنا، لإن هناك حرمة المقدسات، لإن مسجدنا يُنتَهكْ، اقصانا ينتهك، وما أُخِذَ بالقوة لا يمكن أن يسترد إلاّ بالقوة.

*الشرائط الحمراء تعني بأن الرصاص مكانه فقط صدور الصهاينة

رسالتنا هي أن على الجميع أن يمتشقوا السلاح، ويقاتل، ووصيتنا إلى جميع الشبّان في فلسطين، وكما وصّى الشهيد القائد جميل العمّوري، مؤسس كتيبة جنين وكما أعلن الرفاق في عرين الاسود في نابلس، بأن الشرائط الحمراء على فوهات البنادق تعني بأن الرصاص مكانه فقط صدور الصهاينة، وليس من المسموح بإطلاقه في الهواء.

وصية القائد العموري كانت لتوفير الرصاص ولعدم الوقوع في الأسر لنفاذ الذخيرة وأيضاً لحماية اهلنا من آثار الرصاص الطائش الذي يرتد إلى الأرض.

الشرائط الحمراء هي بلون الدم ولون الأحمر القاني الذي سيجعلنا ندحر المحتل  وندوس بأقدامنا على جمامجهم ونطردهم من أرضنا.

*رسالتكم إلى محور المقاومة وإلى قادة محور المقاومة؟

رسالتنا من مخيم جنين الصمود، مخيم القسام، جنين الشهداء، سنبقى ثابتين لنحتفل بالتحرير قريبا ان شاء الله.

الى اليمن الصامد رغم مرور السنوات الثمان على الحرب المفروضة عليه، على شعبه وهو يشبه ما يحصل من عقود على الشعب الفلسطيني، بأن النصر صبر ساعة وأن لا تلينوا ولا تحزنوا وستنتصرون لأنكم مع الحق.

*الجمهورية الإسلامية الإيرانية لم تبخل يوماً عن دعمها الشعب الفلسطيني

رسالتنا إلى قادة المحور، من الجمهورية الإسلامية الإيرانية التي لم تبخل يوماً عن دعمها الشعب الفلسطيني ولمقاومته دون التمييز بين فصيل وفصيل، نحن في جنين وعلى أعتاب تأسيس فصيل فيلق جنين وعلى ارتفاع نسبة المواجهات، هذا الفيلق يضم عشرات المقاتلين الإستشهاديين الجاهزين الشهادة بحاجة إلى سلاح من نوعيات متطورة ليواكبوا المعارك القادمة، من دعم لوجستي وأمني على مستوى التجهيز والأسلحة المتطورة.

رسالة خاصة إلى سماحة السيد علي الخامنئي و سماحة السيد حسن نصرالله.. نشكركم على وقوفكم الدائم بجانب الشعب الفلسطيني المظلوم، على دعمكم السياسي رغم كل خذلان الأنظمة التي حملت كذباً و إفتراءً لواء تحرير القدس.

 


رابط الموضوع: http://al-vefagh.ir/News/361883.html
Page Generated in 0/0039 sec